الرواية القضائية لاستدعاء شيرين: أخفت عن الأمن اللقاء بفضل شاكر

خضعت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، لاستجواب قضائي في المحكمة العسكرية في بيروت، بعد لقائها بالفنان فضل شاكر، المطلوب للسلطات اللبنانية والمقيم في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا.
وكانت شيرين زارت فضل شاكر في منزله في المخيم، وظهرت في مقطع فيديو معه يغنيان، وقالا إنهما بصدد التعاون لإنتاج عمل مشترك. ولاحقاً، سرت معلومات عن استدعائها يوم الثلاثاء الى القضاء بغرض التحقيق معها.
وكشف مصدر قضائي لـ”المدن” أن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القضائي فادي عقيقي، هو من كلّف الأمن العام اللبناني بـِ”إحضار الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب وزوجها ومن معهما، واستجوابهم حول الأسباب الحقيقية لدخولهم مخيم عين الحلوة، ولقائهم بـ(الفنان المعتزل) فضل شاكر المطلوب للعدالة”.
ورداً على سؤال عن دوافع إخضاع شيرين للتحقيق، رغم أنها حصلت على إذن مسبق من مخابرات الجيش لدخول المخيم، أوضح المصدر القضائي أنها “طلبت السماح لها بدخول عين الحلوة، ولم تذكر أنها بصدد لقاء فضل شاكر، وكان الاعتقاد السائد أنها ستعاين بعض الحالات الإنسانية داخل المخيم”.
وقال المصدر القضائي: “لقد خضعت للتحقيق لمعرفة مدى ارتباطها بشخص فار من العدالة ومحكوم غيابياً بجرائم إرهاب وقتل عسكريين، وأردنا أن نعرف طبيعة علاقتها به وهذا ما حصل خلال اللقاء”. وشدد على أن شيرين وزوجها وآخرين “تركوا بسند إقامة لكن القضية لم تنتهِ وستستكمل بإجراءات إضافية يتخذها القضاء العسكري”.

وتحدثت معلومات عن أن شيرين خضعت للتحقيق مع زوجها حسام حبيب، والشاعر أحمد ماضي، كذلك مع المنتج يوسف حرب الذي رافقهم لزيارة فضل.
في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام مصرية بأن شيرين عادت الى مصر بعد التحقيق معها، حيث تستعد لإحياء أولى حفلاتها بعد أزمتها الأخيرة والتي ستقام في دولة الكويت 12 كانون الثاني/يناير الحالي.