الأمير هاري يتهم شقيقه وليام بالاعتداء عليه

في ظل البرودة بالعلاقة مع العائلة الملكية البريطانية، اتهم الأمير هاري شقيقه وليام بأنه أسقطه أرضا خلال مشادة في العام 2019، بحسب مقتطفات حصلت عليها صحيفة “The Gardian” من كتاب مذكراته الذي سيصدر قريبا.

 




وكان هاري وزوجته ميغن قد انسحبا من العائلة الملكية وسط ضجة كبيرة عام 2020، في حدث حظي بتغطية إعلامية واسعة.

 

وانتقد الزوجان اللذان يعيشان حاليا في الولايات المتحدة، العائلة الملكية علنا في مناسبات ومقابلات عدة، وأيضا في فيلم وثائقي طرحته “نتفليكس”.

 

في كتابه “Spare” الذي يُنشر في العاشر من كانون الثاني، قال هاري إنه تعرض لاعتداء جسدي من شقيقه الأكبر وليام خلال مشادة في لندن في العام 2019، بحسب “ذا غارديان”.

 

وخلال هذه المشادة، اتهم الأمير البالغ 38 عاما شقيقه وليام بأنه وصف ميغن بأنها “صعبة المراس” و”وقحة”، قبل أن تتوتر الأجواء أكثر مع تبادل للشتائم، وفق الصحيفة البريطانية.

 

لكن العلاقة تبدو متوترة، ففي وثائقي طرحته “نتفليكس” الشهر الماضي، اتّهم هاري وميغن العائلة الملكية بالكذب وبالتقصير في حمايتهما.

كما حمل هاري على شقيقه وليام، قائلا إنه “صرخ” في وجهه خلال لقاء عائلي عام 2020 حضرته الملكة إليزابيث الثانية.

ويتهم دوق ودوقة ساسكس الأمير وليام وزوجته كايت بالتسبب في التغطية الصحافية السلبية لأنهما “يسرقان الأضواء” من سائر أفراد العائلة.

وفي آذار 2021، اتهم هاري وميغن في مقابلة صادمة على التلفزيون الأميركي، العائلة الملكية بالعنصرية.