دايلي تلغراف: هذا هو الأمل الوحيد لبوتين الآن بعد انتكاساته في أوكرانيا

تحت عنوان “الأمل الوحيد لفلاديمير بوتين الآن هو ترويع الغرب للتفاوض وسط انتصارات أوكرانيا”، نشرت صحيفة “دايلي تلغراف” البريطانية مقالا لرئيس تحريرها السابق تشارلز مور، وقالت فيه إنه من الغريب أن الدعوات الروسية إلى محادثات السلام تنتعش في كل مرة تظهر فيها كييف قدرتها على استعادة الأراضي الأوكرانية من الروس.

وكتب مور أنه لا شك أن بيان ميزانية الخريف لوزارة الخزانة البريطانية حدث يتمتع بقدر كبير من الأهمية المحلية داخل المملكة المتحدة، لكن بيان هذا العام كان له وقع مختلف بعد أن ضمنه جيريمي هانت، وزير الخزانة البريطاني، أبعادا ربطته بشكل مباشر بأوضاع الاقتصاد العالمي والمشهد على مستوى العالم بصفة عامة.




الغريب أن الدعوات الروسية إلى محادثات السلام تنتعش في كل مرة تظهر فيها كييف قدرتها على استعادة الأراضي الأوكرانية من الروس.

وأشار الكاتب إلى أن بيان الخريف وما تضمنه من تفاصيل أوضحت للبريطانيين بما لا يدع مجالا للشك أن أسباب الأزمة الاقتصادية في المملكة المتحدة ترجع إلى ارتفاع حاد في التضخم على مستوى العالم نتج عن اضطرابات سلاسل التوريد جراء انتشار وباء كورونا، والذي جاء في أعقابه مباشرة أزمة الطاقة العالمية التي صنعتها روسيا بغزوها لأوكرانيا في فبراير/ شباط الماضي.

ونوه الكاتب إلى أن هانت ذكر أن صندوق النقد الدولي رجح أن نحو ثلثي الاقتصاد العالمي قد يدخل في ركود “خلال العام الجاري أو المقبل”، ذلك نتيجة لما وصفه “باستخدام روسيا للطاقة كسلاح”. لذلك، شدد وزير الخزانة البريطاني على ضرورة تحقيق “الاكتفاء الذاتي من الطاقة” حتى لا يمكن لأحد “بوتين أو غيره استخدام الطاقة لابتزازنا”.

ولفت الكاتب إلى أن وزير الخزانة تطرق أيضا إلى الإنفاق العسكري البريطاني، مؤكدا تخصيص 3.2 مليار جنيه إسترليني لصالح أوكرانيا، وهو أكبر مبلغ تخصصه دولة أوروبية للدفاع عن أوكرانيا، لكن هذه الأموال لن تدفع لكييف بدافع التعاطف فقط، إذ إنها عملية سداد مبكر لفاتورة منتجات طاقة تستهدف المملكة المتحدة الحصول عليها في المستقبل.

لكن الكاتب يرى أن ما لم يذكره هانت في بيان الخريف هو أن سبب الأزمات المتوالية التي تتعرض لها المملكة المتحدة وغيرها من دول العالم هو الدول التي تحكمها النظم الشمولية والسلطوية.

وقال إن الصين تكتمت على أمر العدوى بوباء كورونا حتى حدثت الكارثة التي طال تهديدها جميع أنحاء العالم على مدار عامين وأكثر. ثم استكملت روسيا مسيرة الأزمات بغزوها لأوكرانيا، والذي كان الغرض منه هو أن تشعر أوكرانيا وغيرها من دول العالم بالجوع والبرد والخوف حتى يرضخوا لرغبات بوتين.

ويذهب مور للقول إنه يرجح أن يكون بوتين قد صنع أزمة الطاقة وارتكب هو وجنوده جرائم السلب والنهب والقتل والاغتصاب والتعذيب – في مناطق مثل خيرسون التي فقدها الأسبوع الماضي – لمجرد التسلية، لكنه فعل ذلك هو ورفاقه لأنهم ساديون يستمتعون بإيذاء الآخرين، وللتأكيد لدول الغرب أنهم ضعفاء ولن يستطيعوا مواجهته.

كما أن استهداف بوتين وقواته للمدنيين والبُنى التحتية التي توفر لهم المياه والكهرباء والتدفئة غالبا ما يستهدف كسر إرادة الأوكرانيين المدنيين منهم والعسكريين.

وأضاف أن بوتين استعان بنظم شمولية أخرى، أبرزها إيران التي تمده بطائرات مسيرة وسط حديث يتردد عن أنها قد تمد الجيش الروسي بصواريخ باليستية أيضا. وهناك أيضا الدعم الصيني لموقف روسيا في الذي تحظى به موسكو منذ غزوها أوكرانيا.

وأكد مور أنه على الرغم من ذلك، لم يفلح غزو بوتين في تركيع أوكرانيا ولم يتمكن جيشه من إسقاط الحكومة الأوكرانية. وتحطمت عدة أساطير عن روسيا على صخرة القوات الأوكرانية المدعومة بأسلحة، وتدريب أمريكي، وبريطاني، وبولندي. وأطاحت تلك القوات بأساطير مثل ما تردد عن أن الجيش الروسي قد يطيح بحكومة كييف بعد أيام قليلة من تحركه على الأرض، وأخرى تتحدث عن أن الجنود الروس يعرفون جيدا كيف يحققون الانتصارات العسكرية في الطقس شديد البرودة وسط الثلوج.

الانتصارات الأوكرانية تعد من أهم العوامل التي غيرت أطراف المعادلة على الأرض وبدأت في الدفع بالجميع في اتجاه المفاوضات

ويخلص الكاتب إلى أن الانتصارات الأوكرانية تعد من أهم العوامل التي غيرت أطراف المعادلة على الأرض وبدأت في الدفع بالجميع في اتجاه المفاوضات بدلا من الاستمرار في المواجهات العسكرية. وإضافة إلى عوامل أخرى، منها على سبيل المثال، تأكيد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة مارك مايلي للبنتاغون أن “أوكرانيا لن تتمكن من تحرير جميع الأراضي المحتلة، وأن الآن هو الوقت المناسب للتفاوض بينهما وهي في موقف قوي بينما روسيا في موقف ضعيف”.

كما ظهرت، بحسبه، تصريحات من مسؤولين في عدد من دول الغرب التي بعثت برسالة مؤداها أنه لا أحد يريد أن تستمر الحرب في أوكرانيا. وأعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ في قمة بالي انضمامه إلى الولايات المتحدة في رفضها للتهديد النووي الروسي.