ترامب يعلن ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية ٢٠٢٤

أعلن دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي الوحيد الذي أُدين أكثر من مرة، عن ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية 2024 بعد عامين من إطاحة الناخبين به وبعد أسبوع لرفضهم لمرشحيه في انتخابات التجديد النصفي.

وقال ترامب، وهو جمهوري وزعيم حركة “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”، إن “عودة أمريكا تبدأ الآن”.




وأضاف ترامب ” يريدون إسكاتنا، لكننا لن ندعهم يفعلون ذلك، الأمر لا يتعلق بالسياسة، أنه يتعلق بحبنا لهذا البلد العظيم”.

ويأتي هذا الإعلان وسط تحقيقات جنائية متعددة مع الرئيس السابق، حيث يواجه ترامب “خطراً كبيراً”  بالملاحقة القضائية بسبب جهوده لإلغاء انتخابات 2020 في جورجيا، وفقًا لتقرير جديد صادر عن معهد بروكينغ.

قد بدأت بعض النخب الجمهورية في مطالبة ترامب بالتنحي لصالح الحزب بعد  إعلان نتائج انتخابات التجديد النصفي، ولكن الرئيس السابق هو الأوفر حظًا لترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية، وقد تفوق ترامب باستمرار على منافسيه الأساسين المحتملين، كما أظهر براعة منقطعة النظير في جمع التبرعات.

ولعب ترامب بقوة في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين هذا العام، ولكن أداء العديد من مرشحيه المفضلين كان ضعيفاً:  محمد أوز في بنسلفانيا، دون بولدوك في نيو هامبشاير، بليك ماسترز في أريزونا وآدم لاكسالت في نيفادا خسروا جميعاً.

 ويدخل ترامب سباق 2024 في وضع مختلف تماماً عما كان عليه عندما أطلق أول عرض انتخابي ناجح له للمكتب البيضاوي في عام 2015.

ولم يعد ترامب رجل الأعمال ونجم تلفزيون الواقع الذي كسب  الملايين من  الناخبين الجمهوريين بوعوده المبهمة والمثيرة للجدل بـ “بناء الجدار” على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة و “تجفيف المستنقع” في واشنطن، وبالنسبة إلى العديد من الأمريكيين، ترامب هو “المنبوذ السياسي” الذي سعى إلى منع الانتقال السلمي للسلطة في انتخابات ديمقراطية، والرئيس السابق الغارق في قلب شبكة معقدة من التهديدات القانونية، بسبب دوره في أعمال الشغب في يوم 6 يناير أمام “الكابيتول هيل” وجلب الوثائق الحكومية السرية الحساسة إلى منتجعه بفلوريدا.

 رد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، على إعلان دونالد ترامب ترشحه مرة أخرى للانتخابات الرئاسية بالقول إن الرئيس الجمهوري السابق “خذل” بلاده خلال توليه منصبه.

وقال بايدن في تغريدة من بالي حيث كان يحضر اليوم الأخير لقمة مجموعة العشرين “دونالد ترامب خذل أميركا”، مرفقا التغريدة بفيديو يقول إن ترامب خلال رئاسته تربع على “اقتصاد مزور لصالح الاثرياء” و”هاجم النظام الصحي” و”دلل المتطرفين” و”هاجم حقوق المرأة” و”حرّض العصابات العنيفة” من أجل محاولة قلب فوز بايدن عام 2020 الى خسارة.