خيارات اللبنانيين لمشاهدة كأس العالم

كيف يمكن للبنانيين أن يتابعوا مباريات كأس العالم التي ستبدأ بعد خمسة عشر يوما في قطر؟ كيف يمكن أن يشاهدوا النقل المباشر للحدث الرياضي الأبرز في ظل أزمة اقتصادية تحرمهم البديهيات، وفي غياب الانترنت حينا والكهرباء في أغلب الأحيان؟.

لن يعدم اللبنانيون وسيلة في متابعة اللعبة الاشهر والاحب لدى جمهور واسع ومتنوع الأعمار والاهتمامات. فما هي الخيارات المتاحة والكلفة المادية والفوارق التقنية؟




التلفزيون: تقليد وطقوس
يبقى التلفزيون الوسيلة التقليدية الاكثر انتشارا وله “طقوسه” المتكررة في كل مونديال.  ينقسم المشاهد بين مشترك مع موزع “الكابل” المحلي غير المرخص، او المشترك مع BeIN مباشرة وهي الناقل الرسمي الحصري للمباريات، أو مشترك مع شركات “الكابل” المرخصة.

1- المشترك مع موزع الكابل المحلي يفتقد بشكل أساسي الى جودة الصورة ونقاوة الصوت خصوصاً انه سيتم نقل المباريات بتقنية ال 4K. ولا يمكن الاعتماد عليه في نقل المباريات لأن مصدره قد يكون مقرصناً وعرضة للتوقف في أي لحظة. الحسنة الوحيدة هي تكلفة الاشتراك المتدنية التي قد تصل الى 200 ألف ليرة، بحسب المنطقة.

2-المشترك مع BeIN عن طريق القمر الصناعي يستفيد من جودة الصورة والصوت والبث العالي الدقة مع إمكانية الاستماع الى التعليق على المباريات بعدة لغات. لا سيئات فعلية ضمن هذه الفئة سوى تكلفة الاشتراك التي قد تكون باهظة حيث تصل كلفة الاشتراك فقط لمشاهدة المونديال إلى 125$ ويتطلب هذا الاشتراك ريسيفر خاص من BeIN ودش على السطح بكلفة 150$.

3-المشترك مع شركات الكابل المرخصة سيحصل على اقنية بجودة HD مع تعليق باللغتين العربي والإنكليزي وضمان عدم توقف البث لأنها تتمتع برخصة إعادة البث المحلي من BeIN بشكل رسمي، التكلفة تقريباً في حدود الـ 90$.

أحدث تكنولوجيا
لكن هذه الإشتراكات ليست الطريقة الوحيدة اليوم لمشاهدة المباريات.
فقد حرصت دولة قطر على استعمال أحدث وسائل التكنولوجيا في هذا الحدث الكبير، ومنها ما يستخدم للمرة الأولى بتقنيات البث والتفاعل، أهمها تقنية ما يعرف بالـ streaming ويستطيع من خلالها المشاهد متابعة جميع المباريات بجودة عالية عن طريق الانترنت، على أي قياس شاشة من الهاتف المحمول مروراً باللابتوب والكمبيوتر اللوحي وصولا الى الشاشات الكبيرة.

هذه التقنية تعرف أيضا بال IPTV .فمن خلال اشتراك شهري يستخدم المشاهد تطبيقاً يحصل من خلاله على قنوات قد تصل الى 6000 قناة، بحسب الاشتراك، منها اقنية BeIN جميعها. تمتاز هذه التقنية بالجودة العالية للصورة، إمكانية الاستمتاع بالمباريات أينما كانت شرط الاتصال بالأنترنت اقله بسرعة 5Mbps وتسمح له مشاهدة المباراة بنوعية ال SD . وكلما زادت السرعة تحسنت معها نوعية الصورة.

خدمة ال IPTV متوفرة محليا لدى شركات موزعي خدمات الانترنت، الذي يُفضل شراء الاشتراك منها وعدم شراء الاشتراكات عن طريق الانترنت من مواقع قد تكون احتيالية. بعد الاستحصال على الاشتراك يمكن استعماله على الهاتف الذكي والتلفزيون الذكي بنفس الوقت (يمكن تحويل أي تلفزيون تقليدي الى ذكي عن طريق شراء Android Box ولا ضرورة لشراء تلفزيون جديد) مما سيسمح لجميع افراد الاسرة بالاستمتاع بمشاهدة المباريات حتى خلال ساعات التقنين بتكلفة  تتراوح بين 15$ و 35$.

يبقى السؤال الأخير والأكثر تكرارا” هل الانترنت في لبنان قادر على تلبية احتياجات مشاهدي المباريات عن طريق الـ IPTV؟

الجواب نعم، وخصوصاً أصحاب الاشتراكات الشرعية من DSL، Fiber و 4G.




المدن