شهادة استثنائية لبرنارد بريدي رجل الإعلان والاتصال في كتابه الجديد

الإعلان مجال واسع وغني، حيث تعيش العواطف واللحظات القوية والتوقعات المليئة بالشكوك. يوازن الإعلان بين العلم والفن، وبين العقل والعاطفة.
في كتابه الذي تمّ إصداره حديثًا، “CAMUS M’A SAUVῈ”
Alliances dans la PUB (Mes) “كامو أنقذني، تحالفات وخلافات في عالم الإعلان”، يقدّم برنارد بريدي، رجل الإعلان والاتصال، شهادة استثنائية عن مسار الرحلة والتجارب التي ميزت حياته الشخصية والمهنية.

المؤلف معلن، مبتكر ومنظم فعاليات، صحفي وناشر، مستشار إعلامي وإعلاني، صاحب عمل، واضع استراتيجيات للحملات السياسية، يأخذ القارئ من لبنان إلى المملكة العربية السعودية، مرورًا بباريس ولندن وطوكيو، ثم من قطر إلى الجزائر، عبر الغابون ونيجيريا، ويروي الأحداث التي عاشها وتميزت بها مسيرته المهنية، خصوصًا أن هذه الأحداث يمكن أن تُعتَمَد كتجارب ودراسات واقعية ومصادر معلومات أو مواد تُدرّس في الجامعات نظرًا للتجربة الغنية والفريدة التي تمثلها. في أوقات صعبة ومتغيرة وفي مواقف محددة، يروي المؤلف كيف تنقّل عبر بيئات مختلفة وصعبة في كثير من الأحيان، وغالبًا ما تكون مليئة بالعقبات، ويسرد كيف تمكن من تجاوز المغامرات الداخلية والخارجية التي يواجهها المعلنون في مسار حياتهم.




على مدى أكثر من 900 صفحة مصوّرة بمحاكاة وغزارة، ومكتوبة بأسلوب مفصّل تبرز فيه حنكة المؤلف وأسلوبه الطريف الذي يجسّد ببراعة اللعب على الكلام ويعكس خبراته بمهارات وفنون التواصل، تتم قراءة هذا الكتاب الجميل بكل إثارة، إذ أنه يجمع بين القصص بأسلوب فريد، على الرغم من أنه لا يمكن استيعابها أحيانًا ولكنها واقعية ومثيرة. لمحات من الحياة للتأمل