أبو فاعور من معراب: لا أسماء توافقية.. لكن قاعدة معوض الانتخابية تتوسع

التقى رئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع، في معراب، عضو كتلة اللقاء الديموقراطي النائب وائل أبو فاعور، موفداً من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في حضور عضو تكتل الجمهوريّة القويّة النائب ملحم الرياشي.

عقب اللقاء، وصف أبو فاعور هذه الجلسة التشاورية بالمفيدة والمجدية مع جعجع، مؤكداً “استمرارهم في موقفهم الايجابي والمسؤول من دعم ترشيح النائب ميشال معوض للرئاسة”.




وأضاف، “للأسف لا يبدو أن في الضفة الاخرى دينامية ايجابية شبيهة حتى اللحظة، ومن الواضح أن فريق 8 آذار، باستثناء رئيس مجلس النواب نبيه بري، يحاول تفادي صراعاته الداخلية من خلال الذهاب مجدداً باتجاه الورقة البيضاء. ولكن هذا الامر لا أعتقد أنه مجدٍ بل يضيف اعباء على حياة المواطنين اللبنانيين، إذ من الواضح أن ما من مخرج للأزمة الاقتصادية والاجتماعية الا عبر إعادة ترميم بنية الدولة بدء من انتخاب رئيس جديد للجمهورية والانطلاق بمشروع إصلاح حقيقي”.

وتابع ابو فاعور، “المبادرة الايجابية الوحيدة التي حصلت هي الدعوة الى الحوار من قبل بري إلا أنها لم تلاقِ صدىً ايجابياً لدى بعض الكتل النيابية”، مؤكداً أن “رئيس المجلس النيابي كان يسعى الى محاولة القيام بحوار سريع رشيق لاستنباط اسمين أو 3 اسماء لرئاسة الجمهورية، ولكن هذه التجربة لم تُوفّق””.

وأمل “استكمال الحوارات بشكل ثنائي او ثلاثي او بأي شكل آخر بغية استخراج بعض الاسماء التي يمكن ان تكون في “موقع الوفاقي”، مضيفاً أن “حتى هذه اللحظة لا يبدو في الأفق أسماء من هذا النوع لذا ربما ستكون جلسة الغد الخميس تكراراً لسابقاتها ولكن اعتقد أن من جلسة الى أخرى تتوسّع قاعدة معوّض الانتخابية، وإن كان بشكل بطيء. انطلاقاً من هنا، فلننتظر أي مبادرة او دينامية ايجابية من الضفة الاخرى التي يبدو حتى اللحظة انها غير متوافرة”.