محمد بن سلمان يطلِق أول علامة تجارية سعودية لصناعة السيارات الكهربائية

أعلن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، اليوم (الخميس)، إطلاق شركة «سير»، أول علامة تجارية سعودية لصناعة السيارات الكهربائية في المملكة.

ويأتي إطلاق الشركة تماشياً مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة، التي تركز على إطلاق وتمكين القطاعات الواعدة لتنويع مصادر الاقتصاد السعودي وفقاً لأهداف «رؤية 2030»، وبما يتسق مع أهداف السعودية في تخفيض انبعاثات الكربون والمحافظة على البيئة؛ تعزيزاً للتنمية المستدامة.




وقال ولي العهد، إن «إطلاق شركة (سير) لا يهدف إلى بناء علامة تجارية للسيارات في السعودية فحسب؛ بل يدعم تمكين قطاعات استراتيجية متعددة تدعم تطوير المنظومة الصناعية الوطنية»، مبيناً، أنها «تسهم في جذب الاستثمارات المحلية والدولية؛ الأمر الذي من شأنه استحداث العديد من فرص العمل للكفاءات المحلية، وتوفير فرص جديدة للقطاع الخاص، بما يسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي للمملكة خلال العقد المقبل؛ وذلك تحقيقاً لاستراتيجية صندوق الاستثمارات العامة في المساهمة بدفع عجلة النمو الاقتصادي تماشياً مع (رؤية 2030)».

ومن المتوقع أن تجذب «سير» استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 562 مليون ريال (نحو 150 مليون دولار) لدعم الاقتصاد الوطني، وأن تصل مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي بشكل مباشر إلى 30 مليار ريال (8 مليارات دولار)، مع توفيرها 30 ألف وظيفة بشكل مباشر وغير مباشر بحلول عام 2034.

وستعمل الشركة ضمن استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة، حيث ستقوم بتصميم وتصنيع وبيع السيارات الكهربائية المزودة بأنظمة تقنية متقدمة، كخاصية القيادة الذاتية، في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك سيارات السيدان والدفع الرباعي.

وتُعد «سير» مشروعاً مشتركاً بين صندوق الاستثمارات العامة وشركة «فوكسكون»، حيث ستحصل على تراخيص تقنية المكونات المتعلقة بالسيارات الكهربائية من شركة «بي إم دبليو» لاستخدامها في تطوير المركبات. وستُطوّر «فوكسكون» النظام الكهربائي للسيارات، والتي سيتم تصميمها وتصنيعها بالكامل داخل السعودية، وستخضع لفحص الجودة وفق أعلى المقاييس العالمية، ومن المقرّر أن تكون متاحة للبيع خلال عام 2025.

وأكّد يونغ ليو، رئيس مجلس إدارة «فوكسكون»، أهمية هذه الشراكة، قائلاً «سنستثمر خبراتنا في (فوكسكون) لدعم (سير) في تصنيع سيارات كهربائية متميزة في أنظمتها التقنية، كنظام القيادة الذاتية»، مضيفاً «نهدف لتعزيز مفهوم السيارات الكهربائية وزيادة عدد مُستخدميها، وهذا ما ستفعله (سير) في السعودية والمنطقة ككل».