الصحة أهم من السياسة والاقتصاد – حسين شبكشي – الشرق الأوسط

 

أتابع بكل شغف واهتمام واحترام شديد جداً، آخر أخبار التطورات العلمية في المجالات الطبية المختلفة، ومع كل خبر جديد الذي يبعث الأمل الكبير جداً لمئات المرضى حول العالم، لا يمتلك المرء المتابع، إلا أن ينحني احتراماً وتقديراً للعلماء والأطباء الذين يقفون وراء هذه الإنجازات المذهلة بسهر الليالي والعمل الدؤوب.




هي أسماء غير معروفة ووجوه غير مألوفة، ولن تراها على أي من القوائم التي تتابع الشخصيات الأكثر تأثيراً حول العالم.

ولا تنال هذه الأخبار نصيبها المستحق أسوة بغيرها من الأخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية، رغم كون أثرها على حياة الإنسان لا يقل أبداً أو حتى أهم وأبلغ إذا أردنا أن نكون موضوعيين ومنصفين.

وليس مبالغة في التفاؤل إذا كانت هناك قناعات متزايدة بأن العالم يستعد لاستقبال ثورة طبية، ستكون ثورية بمفهوم شامل وتحدث نقلة نوعية هائلة تماماً كما حدث قبل ذلك في الثورات الزراعية والصناعية والرقمية.

وتعتمد الثورة الطبية على البحث العلمي ونتاج التقنية الحديثة المتطورة والرقمية بشكل أساسي، وقبل ذلك بطبيعة الحال فهي تعتمد على منظومة منظمة للغاية من وسائل التمويل الآتية من الحكومات والشركات الكبرى والأفراد المتبرعين للأعمال والأغراض الخيرية.

في السنوات العشرين الأخيرة حدثت قفزة هائلة في كم ونوعية التبرعات الموجهة لأجل الأبحاث العلمية، لأغراض الطب والصحة والعلاج. وهذا الزخم غير المسبوق ولّد ثقة في النتائج التي خرجت بها الكثير من الأبحاث، جعل العلماء القائمين عليها يتحدثون بثقة عن قرب انتهاء بعض الأمراض المستعصية، كالشلل الرعاش المعروف بالباركنسون والتصلب اللوحي، والكثير من الأورام السرطانية، وغير ذلك.

يقول الطبيب الأميركي ذو الأصول الهندية سيدهارتا موخيرجي ومؤلف الكتاب الشهير «إمبراطور الأمراض» والذي يشرح فيه تاريخ أمراض السرطان بشتى أنواعها، إن العالم على أعتاب الانتصار العلمي على السرطان، وإن طريق البحث العلمي تؤكد ذلك.

في عام 1912، كان معدل التوقعات العمرية للأشخاص في الولايات المتحدة الأميركية 38 سنة؛ لأن الناس كانت تموت بسبب عددٍ غير بسيط من الأمراض الناتجة من التلوث البكتيري، وتغير هذا الأمر بشكل جذري بعد اكتشاف المضادات الحيوية، والتي لعبت دوراً هائلاً في علاج هذه الأمراض، ومع الوقت أصبح معدل التوقعات العمرية في عام 2022، 79 سنة.

وهناك حراك علمي محموم وغير مسبوق مسلح بميزانيات جادة ومحترمة مع أهم معاقل الجامعات الأكاديمية الكبرى في الغرب، يرجّح وبشكل حقيقي أن الطب دخل فعلاً مرحلة تشبه في الآمال الآتية معها ما يشبه الخيال العلمي من كثرة الجوانب المدهشة في النتائج المتوقعة في المستقبل القريب.

يقول الدكتور شاي نوفيك، أحد رواد الصيدلة في العالم، إن الطب سينجح في اختراق السقف الزجاجي بقوة، وفي خلال الخمسة عشر عاماً المقبلة سيكون بالإمكان القضاء على أمراض كانت من المستحيل التفكير في إمكانية مواجهتها من قبل.

هناك اهتمام متزايد بالاستثمار في المجالات الطبية العلمية هذه الفترة؛ لأن الشركات البحثية العلمية المطروحة في بورصات العالم أو تبحث عن مستثمرين أوليين للدخول معهم؛ نظراً لقناعتهم بوجود عوائد مالية استثمارية هائلة منتظرة، بسبب الاحتياج العظيم لهذه الأدوية المنتظرة من الملايين حول العالم.

إنه عصر العلم والعلماء بامتياز؛ فهي اللغة التي يفهمها الجميع ويقدّرها الكل؛ لأنها لغة ملموسة يستشعر نتائجها كل من يتعرض لها، ولا يوجد موضوع أهم أو أبلغ من صحة وعافية الإنسان مهما كان عمره وحالته.

تعدّ كلية الطب في جامعة هارفارد الأميركية العريقة، أهمّ جامعة طبية في العالم، وهي تتخذ من مفهوم الأمل كحالة جادة تساعد على تحسن حالات المرضى، وتطور المناعة الطبية، وفي إحدى المحاضرات العلمية الكبرى فيها تحدث المحاضرون بحماس وشغف منوهين بأن القادم من الأيام يحمل أضعافاً هائلة من الأمل المستحق والمبني على قاعدة علمية وبحثية جديرة بالاحترام والمصداقية، وهذا كفيل بإحداث أهم ثورة في تاريخ البشر والتي سيكون لها أثر غير مسبوق على جودة الحياة ونوعيتها.