#نجوى_كرم تشعل الحنين في الجاليات اللبنانية والعربية خلال جولتها الخارجية

اختتمت نجوى كرم جولتها الأمريكية والكندية والمكسيكية بنجاح فني باهر، ووصفت هذه الجولة بالكرنفال المتنقل على امتداد شهر كامل، قدّمت خلاله تسع حفلات متنوعة حملت فيها لبنان بصوتها وأغانيها، وشّدت حماسة وشغف المغتربين لوطنهم عبر تقديمها أروع المواويل من الأوف والميجانا، التي زرعت فيهم الحنين والحب والفرح والأمل لبلد الأرز.

وفي ولاية تورونتو الكندية، اختتمت نجوى جولتها الخارجية بحفل جماهيري قدّمت خلاله مجموعة من ريبتوار أغانيها الساحرة التي تفاعل معها الجمهور من الجاليات اللبنانية والعربية الذي حضر للاستمتاع بنجمتهم بعد غياب طويل دام 4 سنوات، وهذا ما ألمحت اليه نجوى بوضوح في كلمة أعربت فيها عن مدى شوقها لهذا الجمهور الذي خاطبته: “بقول انتو نجاحي وانتو فرحتي، ولا يوم قدرت توقعت بموهبة واحدة اوصل للناس، الا انو الموهبة بدا حدا تاني يتلقاها ليساعدها انو تنجح.. وهو انتو”. واستمتع الحضور للغاية بنجمتهم القادمة من لبنان التي أشعلت حماستهم، فبدا الانسجام بأعلى مستوياته حتى تحوّل الحضور إلى كورال يردد معظم أغاني نجوى التي قدمتها وحملت رسائل من الواقع الذي يعيشون فيه، وبدا الحنين واضحاً عند الجمهور المتعطش لبلده الذي يشعر من خلال صوتها في الأوف والميجانا بهذا الحنين في ظل الغربة الذي يعيش فيها بعيداً عن وطنه الأم.