سمير عطا الله

احتفالان – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

شغلتنا «رئاسيات» لبنان ومظاهرها الصبيانية عن واحد من أهم أحداث التاريخ البشري. لبنان «يحتفل» بانتهاء ولاية الرئيس بالمواكب والزمامير وبيانات التشاتم، وبريطانيا العظمى تسلم الحكم لمجموعة من «الملونين» يتقدمهم رئيس الوزراء الهندوسي. في لبنان انتهت ولاية الرئيس والنزاع قائم حول تعيين وزراء جبران باسيل.

الدول الصغيرة سياسات صغيرة، وأحقاد صغيرة، وتعابير مبتذلة، ونكايات عفنة. بلدية لندن في عهدة باكستاني، وسياسة الأمة في عهدة هندوسي، ووزارة الداخلية أمانة في عنق سيدة من جزر الموريشيوس.




ماذا حدث؟ ألم يعد هناك إنجليز في «الجزر البريطانية»؟ ماذا حدث للرجل الأبيض؟ صحيح أن الدنيا تتغير والعالم ينقلب، لكن إلى هذه الدرجة؟ أجل. إنه العام 2022. ولكن ليس في كل البلدان.

غريب أن «يحتفل» حزب الرئيس بخروجه ونهاية عهده. فالمفترض أن هذه مناسبة يحتفل بها الخصوم. وعدد هؤلاء ليس بقليل. أما أن يؤكد العهد بهذه الطريقة حجم المعارضة له، وضآلة ما أنجز، فهي فكرة غير سليمة إطلاقاً من جملة أفكار أخرى، غلب عليها طابع النكد الصغير في لحظات المصير.

المقارنة في هذه الحالات ظلم للجميع. ظلم لسذاجة من تخطر له المقارنات. وظلم للمقارن به، والمقارن له، والمقارن عليه. لكن ماذا تريدنا أن نفعل بقانون المصادفات: هندي يدفع أمامه مقر داونينغ ستريت، وجنرال في الثامنة والثمانين يجر خلفه قصر بعبدا. وليس للمرة الأولى. وربما أيضاً ليس للمرة الأخيرة. ففي غياب الإنجازات الحقيقية يسعى المحتفلون إلى تكبير الأوهام وتلوين الجفاف.

حاول العونيون استعادة مشهد «قصر الشعب» يوم كان جنرالاً في بعبدا يعد بتحرير لبنان، لكن المشهد بدا مفتعلاً ومصطنعاً ولقطات تصويرية. كان عون يومها في الخامسة والخمسين من العمر ويرفع شعارات كبرى. ولم يتحقق منها إلا وصوله إلى الرئاسة. وما زال يرفع شعار «مكملين»، باعتبار أنها مسيرة مكللة بالنجاح.

في المقابل، في الجهة الأخرى، يعود الحاكم الفاشل إلى منزله من البوابة الخلفية. يسلم الأمانة بموجب القانون والعرف والتقاليد. وقد بلغت بريطانيا تلك اللحظة التي سماها ونستون تشرشل «أروع الساعات»، Finest Hour.

خرجت رئيسة الوزراء بعد 44 يوماً ليخلفها في الحكم شاب هندي. وقبلها خرج رئيس وزراء لم يحقق شيئاً سوى اللفظيات المكررة. وفي بعبدا، التي من أعمال الجمهورية اللبنانية، يرفع المتظاهرون صورة الرجل وهو في الخامسة والخمسين من العمر. بالثياب المرقطة.