لولا دا سيلفا رئيساً للبرازيل بعد منافسة شرسة مع بولسونارو

انتُخب الرئيس اليساري الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010) الأحد رئيسا للبرازيل بفوزه بفارق ضئيل على منافسه الرئيس اليميني المتطرف المنتهية ولايته جايير بولسونارو، بنسبة 50,83% مقابل 49,17%، وفقا للنتائج الرسمية شبه النهائية.

ومثل التصويت رفضا للشعبوية اليمينية المتطرفة لبولسونارو، الذي خرج من المقاعد الخلفية للكونغرس لتشكيل ائتلاف محافظ جديد لكنه فقد الدعم بعد أن سجلت البرازيل واحدة من أسوأ حصيلة وفيات بسبب جائحة كوفيد-19.




وتعهد لولا بالعودة إلى النمو الاقتصادي الذي تقوده الدولة والسياسات الاجتماعية التي ساعدت في انتشال الملايين من براثن الفقر عندما حكم البرازيل من عام 2003 إلى عام 2010.

كما وعد بمكافحة تدمير غابات الأمازون المطيرة الذي وصل الآن إلى أعلى مستوى له منذ 15 عاما وكذلك جعل البرازيل رائدة في محادثات المناخ العالمية.

وكان لولا، أيقونة اليسار البالغ من العمر 77 عامًا، قد نفّذ عقوبة بالسجن بتهمة الفساد (2018-2019) قبل أن يأمر القضاء بإخلاء سبيله. ويعود لولا إلى السلطة في أعقاب حملة انتخابية قسمت البلاد وشهدت استقطابا شديدا.

 وقد فاز لولا بالجولة الأولى للانتخابات التي جرت في 2 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ولكن بهامش أقل بكثير مما توقعته استطلاعات الرأي، وبعد ذلك تم اعتبار السباق مفتوحا بشكل كامل مرة أخرى.

واتسمت الحملة الانتخابية بتبادل الاتهامات ونشر المعلومات المضللة عبر الإنترنت.

وحارب كل من لولا وبولسونارو من أجل كل صوت حتى النهاية.

وشكك بولسونارو مرارا في النظام الانتخابي وألمح إلى أنه قد لا يعترف بالنتيجة إذا كانت ضده.

بايدن يهنئ لولا على فوزه في الانتخابات البرازيلية “الحرة والنزيهة”

وهنأ الرئيس الأمريكي جو بايدن الأحد الزعيم اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على فوزه في الانتخابات الرئاسية البرازيلية “الحرة والنزيهة والموثوقة” على منافسه الرئيس المنتهية ولايته جايير بولسونارو.

وقال بايدن في بيان “أوجّه تهانيّ إلى لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على انتخابه رئيسا للبرازيل بعد انتخابات حرة ونزيهة وموثوقة”، مضيفا أنه “يتطلع إلى العمل” معه “لمواصلة التعاون بين بلدينا”.

ماكرون يهنئ لولا ويعتبر أن انتخابه “يفتح صفحة جديدة في تاريخ البرازيل”

وهنأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأحد لولا دا سيلفا، معتبرا أن انتخابه رئيسا للبرازيل “يفتح صفحة جديدة في تاريخ” هذا البلد.

وكتب ماكرون على تويتر بعد دقائق من إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية البرازيلية “معا سنوحد جهودنا لمواجهة التحديات الكثيرة المشتركة وتجديد أواصر الصداقة بين بلدينا”.

ترودو

كتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو على تويتر “البرازيليّون قرّروا”، مضيفًا “أتطلّع إلى العمل مع لولا لتعزيز الشراكة بين بلدينا و(…) للدفع قدمًا بأولويّاتنا المشتركة مثل حماية البيئة”.

لوبيز أوبرادور

كتب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور على تويتر “لولا فاز يا شعب البرازيل المبارك. ستكون هناك مساواة وإنسانيّة”.

أنتوني ألبانيزي

كتب رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي على تويتر “تهانيّ الحارّة للولا على فوزه الرائع في الانتخابات البرازيليّة. أتطلّع إلى العمل معكم من أجل حماية البيئة”.

ميغيل دياز كانيل

كتب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل على تويتر “نحن نُقَبّلُكَ أخي الرئيس لولا”.

غابرييل بوريتش

كتب الرئيس التشيلي غابرييل بوريتش على تويتر “لولا. فَرَح”.

غييرمو لاسو

كتب رئيس الإكوادور غييرمو لاسو على تويتر “أهنّئ لولا على انتخابه رئيسًا لجمهوريّة البرازيل الفدراليّة. سنواصل تعزيز الصداقة والتعاون بين بلدينا، من أجل أيّام أفضل لمواطنينا. منطقتنا تُواصل الاندماج في التعدّدية”.

ألبرتو فرنانديز

قال رئيس الأرجنتين ألبرتو فرنانديز إنّ فوز لولا “يفتح حقبة جديدة في تاريخ أمريكا اللاتينيّة. زمن الأمل والمستقبل يبدأ اليوم”. أضاف في تغريدة “بعد كثير من المظالم التي عشتها، انتخَبَك شعب البرازيل وانتصرت الديموقراطيّة”.

غوستافو بيترو

كتب غوستافو بيترو الذي أصبح أوّل رئيس يساري لكولومبيا بعد انتخابه هذا الصيف، على تويتر: “يحيا لولا”. ونشر لاحقًا خريطة توضح أنّ غالبيّة دول أمريكا اللاتينيّة تقودها حاليًا حكومات يساريّة.

مادورو

كتب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في تغريدة “عاشت الشعوب المصمّمة على أن تكون حرّة وذات سيادة ومستقلّة! اليوم، انتصرت الديموقراطيّة في البرازيل”.