الدبلوماسية اللبنانية هي التي انجزت اتفاق الترسيم وليس تهديدات “السيد”

خاص بيروت اوبزرفر

قال مصدر لبناني مطلع لبيروت اوبزرفر أن نجاح اتفاق الترسيم جاء تتويجا لجهود مختصين وخبراء ودبلوماسيين من لبنان والجانب الاميركي”، واضاف المصدر قائلا لقد نجونا من الخطر في اخر لحظة وما سينقذ لبنان هو بدء استخراج الغاز من حقول قانا وليس تهديدات حزب الله الذي اغرق البلاد في دوامة من العتمة وانسداد الافق السياسي والرئاسي والحكومي والمعيشي للشعب اللبناني.




هذا ويبدو ان حزب الله يريد سرقة الانجاز الحكومي اللبناني ربما الوحيد في السنوات الاخيرة من اجل ان يظهر انه حامي لبنان وان حزبه “ارغم” العدو على التنازل مع ان الاتفاق كان شبه منته قبل تهديدات حسن نصر الله والتي كادت تنسف كل الاتفاقيات وتضيع لبنان في متاهات الظلمة والفقر والحاجة.

هذا الاتفاق يقول المصدر هو ثمرة جهد الدبلوماسيين اللبنانيين والخبراء وكما قال الياس ابو صعب هو بداية لاتفاقيات هوكشتاين التي ستجلب الاستقرار للمنطقة وللبنان ايضا.

كل من اطلع على سير النقاشات والمفاوضات خلال السنة الاخيرة وصل الى القناعة ان الجانب الاميركي وقف منذ البداية الى جانب لبنان وتوصلوا بالنهاية لاتفاق تاريخي ربما يخرج لبنان من ازمته اذا كف حزب الله وحلفاءه عن العبث في الاتفاق ونسبه الى انجازاتهم التي دمرت لبنان، وتركوا الامور تسير ما هو مرسوم لها بموجب الاتفاق التاريخي هذا.

لبنان في الطريق الصحيح يقول المصدر الحكومي فاتركوه يسير دون تدخلات خارجية ومصالح ضيقة داخلية.