نظام كيتو الغذائي يخفض بشكل كبير مستويات السكر في الدم

أظهرت دراسة أميركية أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يمكن أن يخفض بشكل كبير مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرحلة ما قبل السكري.

ويتضمن نظام كيتو الغذائي الحد بشكل كبير من تناول الكربوهيدرات واستبدالها بأطعمة غنية بالدهون والبروتين.




ويدعي المدافعون بأنه يمكن أن ينتج عددا لا يحصى من الفوائد الصحية، من الحفاظ على صحة العقل إلى تحسين صحة القلب.

وفي حين ثبت أن العديد من الادعاءات زائفة أو غير قابلة للإثبات، تشير الدراسة الأخيرة إلى أن النظام الغذائي يمكن أن يمنع مرض السكري من النوع الثاني للأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

ودرس الباحثون 150 شخصا تتراوح أعمارهم بين 40 و70 عاما تراوحت نسبة السكر في الدم لديهم بين مستويات ما قبل السكري ومستويات السكري، والذين لم يتناولوا أدوية لهذه الحالة.

وتناولت مجموعة واحدة نظامها الغذائي الطبيعي، وخضعت للمراقبة لمدة ستة أشهر. أما البقية فقد تناولوا ما يعادل 16 غراما فقط من الكربوهيدرات شهريا، تماما مثل شريحة خبز واحدة.

نظام كيتو منخفض الكربوهيدرات يمكن أن يمنع مرض السكري من النوع الثاني للأشخاص الأكثر عرضة للخطر

وبحلول نهاية الدراسة، شهد أولئك في المجموعة منخفضة الكربوهيدرات انخفاضا بنسبة تتراوح بين 0.19 في المئة و0.33 في المئة في الهيموجلوبين “إي 1 سي”، أو كمية الجلوكوز (السكر) في دمائهم.

وقد يكون التحول إلى نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات كافيا لمساعدة مرضى السكري على تجنب تدهور مستويات “إي 1 سي”، ما قد يؤدي إلى تجنب تشخيص مرض السكري.

وشهدت المجموعة التي حافظت على نظامها الغذائي الطبيعي انخفاض مستويات “إي 1 سي”  بنحو 0.02 إلى 0.10 في المئة فقط.

وشهد الأشخاص في المجموعة منخفضة الكربوهيدرات انخفاض مستويات “إي 1 سي” بنسبة 0.23 في المئة، أكثر من مجموعة الأشخاص الذين حافظوا على وجباتهم الغذائية العادية.

ووصفت الدكتورة كيرستن دوران، المعدة الرئيسية والأستاذة المساعدة لعلم الأوبئة في كلية الصحة العامة وطب المناطق الحارة بجامعة تولين، هذه النتائج بأنها متواضعة، ولكنها ذات صلة سريريا. والرسالة الرئيسية هي أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، إذا تم الحفاظ عليه، قد يكون نهجا مفيدا للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني وعلاجه، على الرغم من الحاجة إلى المزيد من البحث.

ويتم تشجيع الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية على اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، والذي يمكن أن يساعد مرضى السكري على إدارة نسبة السكر في الدم بشكل أفضل، وتقليل احتياجات الأدوية، وتقليل مخاطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري مثل أمراض القلب وأمراض الكلى المزمنة وتلف الأعصاب.

ولا تقول الدراسة إن النظام الغذائي وحده يمكنه إدارة مستويات السكر في الدم لدى الشخص، لكن الدكتورة دوران قالت إنه يفتح الباب للمزيد من التحقيق.

وأضافت “يمكن القيام بعمل مستقبلي لمعرفة ما إذا كان هذا النهج الغذائي قد يكون بديلا للوقاية من النوع الثاني من مرض السكري”.