الحرس الثوري الإيراني يوجه تحذيراً أخيراً إلى المحتجين: لا تخرجوا إلى الشوارع… فاليوم هو آخر أيام الشغب!

وجه قائد «الحرس الثوري» الإيراني حسين سلامي، للمتظاهرين، تحذيراً أخيراً بعدم خروجهم إلى الشوارع، في إشارة إلى استعداد قوات الأمن لتشديد إجراءاتها الصارمة في مواجهة الاضطرابات التي تجتاح البلاد. وقال سلامي، في أحد التعليقات الأشد لهجة منذ بدء الأزمة: «لا تخرجوا إلى الشوارع… فاليوم هو آخر أيام الشغب»، مضيفاً: «هذه خطة شريرة مدبرة في البيت الأبيض والنظام الصهيوني».

وأضاف سلامي، في كلمة ألقاها أمس خلال جنازة لقتلى سقطوا في هجوم وقع الأسبوع الماضي، وأعلن تنظيم «داعش» المسؤولية عنه، قوله: «لا تبيعوا شرفكم لأميركا، ولا تصفعوا قوات الأمن التي تدافع عنكم على وجهها»، وذلك في رسالة موجهة مباشرة للمحتجين.




وتزامن تحذير سلامي مع بدء القضاء الإيراني، أمس، محاكمة 5 موقوفين يواجهون تهماً قد تصل عقوبتها إلى الإعدام، على خلفية الاحتجاجات، وفق ما أعلنت السلطة القضائية.

وأفاد موقع «ميزان أونلاين» التابع للقضاء، بأن «جلسة الاستماع الأولى لعدد من المتهمين في أعمال الشغب بدأت صباحاً في المحكمة الثورية بطهران برئاسة القاضي أبو القاسم صلوتي».

ورغم التحذيرات، تواصلت الاحتجاجات أمس، خصوصاً وسط طلاب الجامعات، حيث تصدت لهم القوات الأمنية بالرصاص الحي. وقالت منظمة «هه نغاو» الحقوقية إن قوات الأمن أطلقت النار على طلاب جامعة العلوم الطبية في سنندج عاصمة إقليم كردستان الإيراني، وعلى مستشفى وسكن للطلاب، وأيضاً على طالبات مدرسة للفتيات في مدينة سقز.