د. فيصل القاسم - القدس العربي

كفاكم تطبيلاً وتزميراً للمستعمرين الجدد! – د. فيصل القاسم – القدس العربي

ليس لدينا أدنى شك بأن أمريكا نفسها قامت على جماجم أكثر من مائة وثمانية مليون هندي أحمر، ولا داعي لسرد الحروب والغزوات التي شنتها أمريكا على بلدان عدة وأسقطت حكوماتها ونهبت ثرواتها، وآخرها طبعاً أفغانستان والعراق. ولا ننكر أيضاً أن النظام الدولي الذي نشأ في أعقاب سقوط الاتحاد السوفياتي بقيادة أمريكا لم يكن مطلقاً نظاماً عادلاً، بل كان ومازال نظام هيمنة وجبروت وتسلط بامتياز. ولا يمكننا أيضاً أن ننسى التاريخ الأوروبي الاستعماري وما فعله بالعالم الثالث لعقود وعقود. هذه أصبحت بديهيات للجميع، ولا يتناطح فيها عنزان. لكن هل يا ترى تحاول روسيا من خلال تصديها للغرب بناء نظام دولي جديد لتحقيق العدالة في العالم وردع الكاوبوي الأمريكي؟ أم أنها تنافسه على أشلاء المعمورة وثروات شعوبها لا أكثر ولا أقل؟ لماذا يحاول بعض القومجية العرب ومن لف لفهم أن يصوروا الغزو الروسي لأوكرانيا على أنه خطوة مباركة لإعادة التوازن للنظام الدولي ووضع حد للتسلط الأمريكي على العالم؟
هل يمكن أن تنتقم من الغزو الأمريكي للعراق مثلاً بغزو أوكرانيا وتهجير عشرة ملايين من سكانها وتدمير مدنها والاستحواذ على خيراتها وثرواتها؟ ما الفرق إذاً بين الغزو الأمريكي للعراق والغزو الروسي لأوكرانيا؟ أمريكا دمرت البنية التحتية في العراق، وقتلت وشردت ملايين العراقيين، ووضعت يدها على ثروات البلاد، وهذا صحيح، لكن ألم تفعل روسيا الشيء نفسه في أوكرانيا وبنفس الوحشية والبشاعة؟ ماذا يستفيد ضحايا الغزو الأمريكي للعراق من التنكيل الروسي بالشعب الأوكراني وتدمير وطنه وتشريده بالملايين؟ هل خطيئتان تصنعان صواباً؟ بالطبع لا.

ألا يقتضي المنطق الإنساني أن يتعاطف العرب الذين عانوا ومازالوا يعانون شتى أنواع الاحتلالات والغزوات مع الشعب الأوكراني بغض النظر عن أي شيء آخر؟




وكي لا ننسى، ألم يقم الاتحاد السوفياتي سلف روسيا اليوم بغزو أفغانستان عام 1979 قبل أن تغزوها أمريكا لاحقاً؟ ألم تكن نتيجة الاحتلال السوفياتي لأفغانستان كارثية بكل المقاييس؟ كلنا اليوم يتحدث عن ملايين العراقيين الذين قتلتهم وشردتهم وعذبتهم أمريكا، وهذه حقيقة، لكن لماذا ننسى أن السوفيات شردوا بعد غزوهم لأفغانستان أكثر من خمسة ملايين أفغاني، وقتلوا أكثر من مليون شخص؟ لماذا لا نسمع عن هذه الإحصائيات في الإعلام العربي وحتى الإسلامي؟ ألم تكن أفغانستان ضحية الوحشية السوفياتية قبل أن تقع تحت براثن الوحشية الأمريكية لاحقاً؟ هل الاحتلال الأمريكي لأفغانستان حرام بينما الاحتلال السوفياتي كان حلالاً زلالاً يا من تصفقون للوحشية الروسية في أوكرانيا اليوم؟
ولماذا تتناسون أيضاً أن الغزو الروسي لسوريا كان بضوء أخضر أمريكي وغربي بشهادة مسؤولين أوربيين وأمريكيين كبار، فقد اعترف أندرو أكسوم مساعد وزير الدفاع الأمريكي أمام الكونغرس أن الغزو الروسي لسوريا وما تلاه من قتل وتنكيل وتشريد للسوريين كان بالتنسيق مع أمريكا. وقد أقر رئيس وزراء فرنسا الأسبق دوفلبان بأن الغرب أخطأ خطأً فادحاً عندما أطلق أيدي الغزاة الروس في سوريا ليعيثوا فيها قتلاً وتدميراً وتخريباً ونهباً وسلباً. ثم جاء رئيس الوزراء اليوناني ليقول كلاماً مماثلاً ما معناه أنه لو لم يبارك الغرب الاحتلال الروسي لسوريا لما تشجع بوتين لفعل ما يفعله اليوم في أوكرانيا؟ بعبارة أخرى فإن الدب الروسي الذي يعلق بعض العرب عليه آمالهم لمواجهة الكاوبوي الأمريكي يتحالف مع الغزاة الأمريكيين هناك وهناك حسبما تقتضيه المصلحة، بدليل أنه بالرغم من الصراع بين الروس والأمريكيين في أوكرانيا، إلا أنهم في وئام وانسجام في سوريا لأن الطرفين مع إسرائيل تلتقي مصالحهم في تقسيم سوريا وتهجير شعبها والتحكم بنظامها.
لا شك أن بعض العرب سيجد لروسيا الأعذار لغزو أوكرانيا، ويعتبره حقاً مشروعاً لمواجهة الغرب بحجة أن الغرب يقترب من حدود روسيا. وهذه حجة سخيفة جداً لا تختلف عن حجج أمريكا الواهية التي غزت بموجبها العراق وأفغانستان أبداً.
ومما يحز في النفس أكثر أن بعض العرب الذين يصفقون للغزاة الروس في أوكرانيا يرزحون تحت احتلالات مشابهة. ماذا تستفيد القضية الفلسطينية إذا غزا الروسي أوكرانيا وأحرقها ونكل بشعبها وطرده خارج وطنه؟ أليس من العبث التصفيق للغزو الروسي لأوكرانيا وأنت تعاني من الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، والاحتلال الإيراني لأربع عواصم عربية بشهادة الملالي أنفسهم؟ ألا يقتضي المنطق الإنساني أن يتعاطف العرب الذين عانوا ومازالوا يعانون شتى أنواع الاحتلالات والغزوات مع الشعب الأوكراني بغض النظر عن أي شيء آخر؟
لماذا يعلق البعض آمالاً على المستعمر الصيني القادم؟ ألم يروا نتائج الاستعمار الصيني الجديد قبل فترة في سيرلانكا؟
ألم نكتشف أن كل الدول التي تساعدها الصين مرهونة للقروض الصينية وفي أي لحظة تعجز تلك البلدان عن تسديد ديونها للصين، تصبح بشكل أوتوماتيكي مستعمرات صينية كاملة الأوصاف. بدل الاستنجاد بوحش على آخر أيها العرب، حاولوا أن تخرجوا من حظيرة الاستعمار. ليس هناك مستعمر طيب ومستعمر شرير. ولا ينقذ النخاس من نخاس. كفاكم تطبيلاً وتزميراً للمستعمرين الجدد: «شهاب الدين أسوأ من أخيه». نعتذر عن كتابة العبارة الأصلية.