بوتين: العالم يدخل في عقد “هو الأكثر خطورة” منذ الحرب العالمية الثانية

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن العالم يدخل في عقد “هو الأكثر خطورة” منذ الحرب العالمية الثانية، لافتا إلى أن الغرب يسعى إلى إبقاء هيمنته على الكوكب.

وقال الرئيس الروسي “نحن عند لحظة تاريخية. نحن بلا شك نواجه العقد الأكثر خطورة، الأكثر أهمية، (العقد) الذي لا يمكن التنبؤ به” منذ 1945،.




واتهم بوتين الغرب بمحاولة فرض نموذجه الاجتماعي قسرا على بقية العالم، في ظهور له اليوم الخميس في مركز للأبحاث على صلة وثيقة بالكرملين.

وقال بوتين في نادي فالداي للمناقشات إن “الغرب يقول إن من المفترض أن تكون قيمه ورؤيته العالمية، عالمية، هذه على الأقل الطريقة التي يتصرف بها”.

ودعا زعيم الكرملين إلى توفير الحرية للثقافات ووجهات النظر السياسية الأخرى. من ناحية أخرى، تم، في روسيا نفسها، القضاء تماما تقريبا على المعارضة السياسية ووسائل إعلام تنتقد الكرملين، من خلال حملات حكومية صارمة.

وفي كلمته اليوم الخميس، سعى بوتين إلى زيادة العداوات بين الشرق والغرب. متهما الغرب بالتسلط على مناطق أخرى من العالم ومعاملتها باحتقار، لا سيما آسيا.

وفي الوقت نفسه، زعم بوتين أيضا أن عالما متعدد الأقطاب يمثل الفرصة الأخيرة لأوروبا للعودة إلى صلتها الجيوسياسية والهروب من الهيمنة الأمريكية.