الجنيه المصري يهوى لمستوى قياسي بعد التحوّل لنظام سعر صرف “مرن”.. وحالة غضب وسخرية على مواقع التواصل

سادت حالة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي، إزاء قرار البنك المركزي المصري، تحرير صرف الجنيه، مقابل العملات الأجنبية الأخرى، وسط تراجع الجنيه إلى مستوى تاريخي وبلغ 22.70 مقابل الدولار بعد دقائق قليلة من إعلان البنك المركزي عن رفع أسعار الفائدة، فيما توقع محللون وصول سعره لنحو 24 أو 25 جنيهاً للدولار.

إذ تصدر العديد من الوسوم مواقع التواصل الاجتماعي، أبرزها الدولار والجنيه والبنك المركزي، لتعبر عن مدى حالة القلق التي يشهدها الشارع المصري.




وكتب المواطن شريف أحمد: “بعد قرار رفع الحد الأدنى للأجور إلى ٣٠٠٠ جنيه، أصدر البنك المركزي في اجتماع طارئ تبني سعر صرف مرن للدولار أمام الجنيه ورفع الفائدة ٢%”.

وأضاف أحمد: “حالياً يتم تداول الدولار عند سعر ٢٢.٢٥ جنيه مما يعني موجة أخرى من ارتفاع الأسعار …هذه الإجراءات تمهيداً للإعلان عن القرض الجديد من صندوق النقد”.

فيما غرد أحمد: “كل الدعم يا ريس، عوّم كمان، اطحن الغلابة علشان كام كوبري وكام مشروع ملهمش أي ٣ لازمة انا كنت من مؤيدينك بس للأسف مفيش حد بيخاف ربنا في البلد دي إلا وهيقول كفاية آه متنساش تقول اني إخوان لأن صوت الحق بقي مضلل في الزمن دا وصلنا لحال صعب أوي- ليس لنا إلا الله”.

بينما غرد مواطن آخر يدعى عمر، وكتب: “دا مزنوق جداً موعد سداد الديون وصل وممعهوش يسد وممعهوش دولار خالص فعجل بالقرار وكنت عارف انه مش هيقدر يدعم الجنيه طول العمر”.

وتابع عمر:” بس انه يعمله قبل مؤتمر المناخ دا يدل إن الوضع كارثي والسيسي في هرتلته في مؤتمر المناخ كان بيتصبب عرق وكلامه كان يدل انه فيه مصيبة هتحصل وهو خلاص انتهي”.

وتعامل متابعون آخرون مع القرار بسخرية؛ إذ كتب حساب يدعى البشمحاسب وقال: “شارك في دفتر عزاء الجنيه المصري”.

كما كتبت ضوء القمر عبر تويتر: “الجنيه المصري لا بيعوم ولا بيمشي على الأرض ولا حتى بيزحف زي الدودة ..الجنيه المصري مشلول.. صورة تذكارية للفقيد”.

توقعات بوصول سعر الجنيه إلى 25 مقابل الدولار

وعقب قرار تحرير سعر صرف الجنيه، توقع الخبير الاقتصادي الدكتور هاني جنينة، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الخميس، حدوث تعويم بالكامل لسعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار ليصل سعره لنحو 24 أو 25 جنيهاً للدولار.

جنينة أضاف أنه دائماً ما يصاحب تحرير سعر الصرف المفاجئ المتوقع حدوثه خلال دقائق قليلة، رفع أسعار الفائدة لمنع الدولرة وتشجيع البنوك على طرح أدوات ادخارية، ويتزامن ذلك مع طرح البنك الأهلي شهادة ادخارية بفائدة 3 سنوات بسعر عائد 17.25%.

كما أكد أنه يتوقع تعويماً كاملاً لسعر الصرف، مشيراً إلى أن البنك المركزي قد يكون اتفق مع صندوق النقد الدولي على تدخل محدود في سعر الصرف باستخدام جزء من الاحتياطي الأجنبي مع الحفاظ على حد أدنى للاحتياطي قد يكون التدخل بنحو مليار دولار؛ حيث سيحدث تذبذب في سعر الصرف على مدار الجلسة.

وأصدر البنك المركزي المصري بياناً، اليوم الخميس 27 أكتوبر/تشرين الأول 2022، أعلن فيه إجراءات إصلاحية لضمان استقرار الاقتصاد الكلي، وتحقيق نمو اقتصادي مستدام وشامل، تضمنت تحرير سعر صرف الجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية الأخرى، وذلك بناء على قوى العرض والطلب.

وقرر البنك المركزي المصري رفع سعر الفائدة (الائتمان والخصم) بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 13.75%.

وأضاف البنك المركزي أن الهدف من رفع أسعار العائد هو احتواء الضغوط التضخمية الناجمة عن جانب الطلب وارتفاع معدل نمو السيولة المحلية والتوقعات التضخمية والآثار الثانوية لصدمات العرض.