باسيل: الحكومة فاقدة للشرعيّة.. وميقاتي يردّ: نأسفُ للكلام الانفعاليّ

رأى رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل في مؤتمر صحافي، “أننا نقترب أكثر من الفراغ”، وقال: “نحتاج الى حوار، ولمن يراهن على الوقت والانهاك وأتعابنا، فهذا الأمر لن يتحقَّق وهم يضيعون الوقت على اللبنانيين. كما أنَّ مَن يراهن على فكرة التحدي قد جرب، ودستورنا أصلاً لا يسمح بفكرة التحدي والجميع اليوم في حال عجز سواء عن تأمين النصاب أو بدرجةٍ أقلّ موضوع الاكثرية”.

وقال: “لقد قُمنا بجولة على كلّ الكتل النيابية لعرض ورقة الاولويّات الرئاسيّة باستثناء كتلة التّحدي التي لم تُحدّد موعداً، ونعتبر أنّ التواصل مع بعضنا أمر أساسيّ ومهمّ، ووجدنا أنّ نقاطَ الاختلاف قليلةٌ بين ورقتنا وأفكار الآخرين، وهذا أمر مهم وفتحنا من خلال جولة تسليم ورقة الالويّات، الباب أمام البحث للتفاهم على الرئيس المقبل”.




أضاف: “نحن ندعو للحوار لأنّنا جديون، فعلى المستوى المسيحيّ، البطريرك يستطيع أن يتولاه، وعلى المستوى الوطنيّ يمكن لرئيس الجمهوريّة القيام بذلك حتّى الاثنين، واي دعوة حواريّة من الخارج أو من الداخل كدعوة رئيس المجلس النيابي نتعاطى معها من حيث المبدأ بإيجابية”.

وتابع: “من يظنّ أنَّ حكومة تصريف الأعمال ستتولَّى صلاحيات الرئاسة هو مخطئٌ، فهذا مسٌّ بالدستور، وهي هيئة دستورية فاقدة لشرعيّتها وميثاقيتها، ورئيسها يقول: “بلا ما نعمل حكومة فلننتخب رئيساً”. إنّه يريد بالتحدي حكومة تأخذ صلاحيات رئيس الجمهوريّة وتأخذ البلد إلى فتنة تماماً كمن يريدُ رئيسَ تحدٍّ، هذه مجزرة دستورية لن نسمح بها وسنواجهها بكل ما أوتينا من قوة”.

وقال: “لسنا معنيين ولا نريد المشاركة ولن نعطي ثقةً، فهم يريدون بالقوّة أن يُحمّلونا مسؤوليات”.

أضاف: “نحن على موعدٍ في الثلاثين من هذا الشهر، مع إكمال المسيرة، وندعو التيار والمناصرين إلى ملاقاتنا لتوديع الرئيس عون عند خروجه من بعبدا عائداً إلى الرابية. فهو دخل التاريخ قبل أن يدخل بعبدا، ومحبّوه سيكملون صناعة المستقبل”.

ردّ ميقاتي

وصدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بيانٌ، ردّ فيه على كلام باسيل.

وجاء في مضمونه: “يأسف دولة الرئيس نجيب ميقاتي للكلام الانفعاليّ الذي صدر عن رئيس “تكتل لبنان القوي” النائب جبران باسيل، في لحظةٍ سياسيّةٍ دقيقة تحتاج إلى التعاون بين الجميع، لا إلى إطلاق الاتهامات والمواقف جزافاً، واستخدام عبارات التحدي والاستفزاز”.

وتابع: “يعتبر دولة الرئيس أن الانسب في هذا الظرف الصّعب هو التعاضد لدرء الأخطار الداهمة عن الوطن، والتعاون بين أعضاء مجلس النواب، ومنهم السيد باسيل لانتخاب رئيسٍ جديد للبلاد ووضع الأمور مجدداً في إطارها الديمقراطي الطبيعي، ليس الا”.