بري: وضع البلد بات يحتّم تقديم كل ما من شأنه أن يخفف عن اللبنانيين

 

الجلسة الانتخابية التي عقدها المجلس النيابي امس، هي الأخيرة التي تعقد ضمن المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. وفي معلومات موثوقة لـ”الجمهورية” فإنه قد صرف النظر نهائيا عن عقد جلسة للمجلس بعد غد الخميس، ورئيس المجلس النيابي نبيه بري سيعكف على اجراء مشاورات سياسية ونيابية بعيدة عن الاضواء، تمهيدا لاطلاق مسار الحوار للتوافق على اسم رئيس الجمهورية.




وقال الرئيس بري لـ”الجمهورية” انه “باشر منذ الامس في استمزاج اراء الاطراف الداخلية حيال مبادرة حوارية مرتبطة بالاستحقاق الرئاسي ينوي اطلاقها قريبا، بغية انقاذ هذا الاستحقاق، والوصول به الى توافق على انتخاب رئيس للجمهورية في القريب العاجل، يجنّب البلد السقوط في فراغ رئاسي يرتد بآثار سلبية على البلد”.

واشار بري الى انه “في ضوء الخلاصات التي يجمّعها من الاطراف المعنية سيبني على الشيء مقتضاه، ويؤمل ان تكون ايجابية تليها فورا دعوة يوجهها الى طاولة حوار في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، تخلص الى نهاية توافقية بين القوى السياسية تتوج بانتخاب رئيس للجمهورية”.

وجدد بري قوله: “ان التوافق يبقى الاساس، وهذا ما يجب ان يحصل، وخصوصا ان وضع البلد بات يحتم على الجميع ان يقدم كل ما من شأنه أن يخفف معاناة اللبنانيين ويمكنهم من الخروج من هذه المعاناة. ودون هذا التوافق سنبقى ندور في الدوامة ذاتها”.