دمشق تلغي زيارة الوفد اللبناني لترسيم الحدود.. “الوقت غير مناسب لمثل هذه الزيارات”!

عمّمت وزارة الخارجية والمغتربين على رئاستَي الجمهورية والحكومة كتاباً من سوريا يعتذر عن استقبال الوفد اللبناني لترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر ديبلوماسي ان سوريا الغت زيارة الوفد لبناني التي كانت مقررة الأربعاء المقبل.




وأفاد المصدر الديبلوماسي “بأنّ الحكومة السورية بعثت برسالة اليوم إلى الخارجية اللبنانية تقول إنّ الوقت غير مناسب لمثل هذه الزيارات”.

ووفق معلومات للـLBCI: “لا حماسة من قبل الاجهزة الامنية في لبنان لفتح باب الحوار مع سوريا في ملف الترسيم البحري كما ان لا حماسة في سوريا لبدء هذا الحوار وهو ما ترجم برسالة سلمتها السفارة السورية الى الخارجية اللبنانية مساء”.

ونقللت عن مصادر متابعة لما جرى في موضوع الترسيم أنه تم الاتفاق شفهيًا على موعد يوم الأربعاء لزيارة الوفد اللبناني، ولكن الجانب السوري طلب أن يجري الأمر بشكل خطي فأرسل لبنان طلب الموعد ليعود الجواب أن الجانب السوري ليس جاهزا حاليا وأن لديه ارتباطات مسبقة من دون أن يجري التطرق إلى موعد جديد.

وأشارت هذه المصادر إلى أن الجو السياسي في البلدين يبدو غير جاهز من أجل ترسيم الحدود البحرية في سوريا كما أن هناك في لبنان من يطالب بالبدء بترسيم الحدود البرية ومن ضمنها مزارع شبعا وليس مستعدا لأن يشارك في مفاوضات لا تطال سوى البحر.
وشددت هذه المصادر على أنه يسجل للرئيس عون أنه حاول فتح هذا الملف، وقالت إن “عدم ترسيم الحدود البحرية مع سوريا يعني أنه لن يكون في الإمكان تلزيم البلوكات الشمالية اللبنانية وتحديدا ١ و٢ و٣”.

وكان رئيس الجمهورية ميشال عون قد كلف نائب رئيس مجلس النواب، إلياس بو صعب، ترؤس وفد لبنان إلى دمشق، الأربعاء المقبل، لإجراء لقاءات مع كبار المسؤولين في سوريا بهدف مناقشة مسألة الترسيم البحري بين البلدين.

وجاء ذلك، استكمالا للاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس عون مع نظيره السوري، بشار الأسد، قبل أيام في شأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين”.