عون يدافع عن «عهده» وينتقد من ساهموا في «تخريب لبنان»

أكد الرئيس ميشال عون، أمس الثلاثاء، على ضرورة إحداث التغيير الذي يتوق إليه اللبنانيون.

وقال خلال استقباله وفداً من رابطة قدامى القوى المسلحة اللبنانية، «لا يمكن لمن ساهم في تخريب لبنان أن يكون قادراً على إنقاذه، وإن الذين وضعوا العراقيل في وجه مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح، لا يمكن الوثوق بهم في مرحلة إعادة النهوض بالبلاد، وبالتالي لا بد من إحداث التغيير الذي يتوق إليه اللبنانيون».




ودافع عون عن ولايته الرئاسية قائلاً: «خلال مسيرتي الرئاسية ظهرت في وجهي المصائب لجهة إغلاق الحدود، أو إفلاس الخزينة. وبعد التحقيق، ظهر المرتكبون وتمت إحالتهم إلى المحكمة، لكن القضاء تلكأ في القيام بواجبه، وامتنع القضاة عن البت بالمسائل».

وأعلنت الرئاسة اللبنانية على موقعها على «تويتر»، أن عون دعا شركة «توتال إنرجيز» خلال اجتماع مع وفد منها لبدء التنقيب سريعاً في البلوك رقم 9 في البحر المتوسط «للتعويض عن الوقت الذي انقضى بفعل المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية».