بعد أيام من وفاته.. محكمة مصرية تدرج اسم يوسف القرضاوي على قوائم الإرهاب لمدة 3 سنوات!

نشرت الجريدة الرسمية في مصر، الإثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول 2022، قراراً لمحكمة جنايات القاهرة بإدراج اسم الشيخ الراحل يوسف القرضاوي على قوائم الإرهاب لمدة 3 سنوات، على الرغم من وفاته أواخر الشهر الماضي.

في الوقت ذاته، قضى قرار المحكمة المصرية بإدراج جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الكيانات الإرهابية لمدة 5 سنوات، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.




كما نشرت الجريدة قرار إدراج المتهمين في القضية “رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا” على قائمة الإرهابيين لمدة 3 سنوات، ومن بينهم الشيخ يوسف القرضاوي.

يُذكر أن الشيخ العلامة المصري يوسف القرضاوي توفي الإثنين 26 سبتمبر/أيلول 2022، عن عمر ناهز 96 عاماً.

ووُلد القرضاوي في سبتمبر/أيلول 1926 بقرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى في محافظة الغربية بمصر، بحسب موقع “الجزيرة.نت”.

التحق القرضاوي بالأزهر وأتم دراسته الابتدائية والثانوية، ثم دخل كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، ومنها نال الشهادة العالية عام 1953، وبعدها بعام حصل على إجازة التدريس من كلية اللغة العربية.

دعوى لسحب الشهادة الأزهرية من القرضاوي

في السياق ذاته، قررت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة اعتبار الدعوى المقامة من المحامي سمير صبري ضد شيخ الأزهر، للمطالبة بسحب الشهادة الأزهرية من الشيخ الراحل يوسف القرضاوي، وبعض أعضاء الجماعة الإرهابية، “كأنها لم تكن”.

وكان المحامي سمير صبري قد أقام دعوى أمام محكمة القضاء الإداري، طالب فيها بسحب جميع الشهادات الأزهرية التي حصل عليها القرضاوي، “بسبب ما ارتكبه في حق الوطن”، موجهاً له تهمة الخيانة العظمى، حسبما جاء في الدعوى.

كان القرضاوي مشرفاً على معهد الأئمة التابع لوزارة الأوقاف في مصر، ونقل بعد ذلك إلى الإدارة العامة للثقافة الإسلامية بالأزهر الشريف للإشراف على مطبوعاتها والعمل بالمكتب الفني لإدارة الدعوة والإرشاد، بحسب ما أظهره الموقع الرسمي للقرضاوي.

لدى القرضاوي رصيد كبير من المؤلفات في مجال: التأليف العلمي، والدعوة والتوجيه، والفقه والفتوى، والمؤتمرات والندوات، والزيارات والمحاضرات، والمشاركة في عضوية المجالس والمؤسسات، والاقتصاد الإسلامي، والعمل الاجتماعي، وترشيد الصحوة، والعمل الحركي والجهادي.

يُعد من الشخصيات العلمية والفكرية البارزة في تاريخ حركة الإخوان المسلمين، ويعتبر من أبرز دعاة الوسطية الإسلامية التي تجمع بين السلفية والتجديد، وفقاً لـ”الجزيرة.نت”.