تقدير موقف: وماذا بعد الصفقة بين لبنان وإسرائيل؟

خلال الآونة الأخيرة تم الكشف عن الكثير من المعلومات عن الصفقة بين لبنان وإسرائيل في وسائل الإعلام ، ولا شك في أن لبنان فازبالصفقة بعد أن حصل على كل الأراضي المتنازع عليها (860 كيلومترًا مربعًا) وكل حقل قانا للغاز. لبنان استغل الأزمة السياسية فيإسرائيل وحصل على الكثير.

ما الذي حدث : قبل ساعات من حصول انفراجه متوقعة في الاتفاق الثنائي المشترك بين لبنان وإسرائيل بشأن حقول الغاز وترسيم الحدودالبحرية بين الدولتين اقترحت الحكومة اللبنانية سلسلة من التعديلات ، وهو ما قوبل برفض رسمي إسرائيلي بشأن هذه التعديلات التي قدتعرض الصفقة للخطر.




ما جرى : خلال الأيام الأخيرة قدمت الولايات المتحدة وعن طريق وسيطها عاموس هوكستين نص الاقتراح لكل من تل أبيب وبيروت ، وتأملت  أنه نص نهائي لحل الحدود البحرية المتنازع عليها والوصول إلى الاعتراف بالمنطقة الاقتصادية الخالصة لكل بلد.

ورغم عدم نشر أي من التفاصيل رسميًا ، أشارت وسائل إعلام لبنانية إلى أن لبنان أبدى تحفظات عديدة على الصيغة الأمريكية لهذاالاتفاق وتمثلت ابرز مبادئ الرفض في :

    رفض لبنان القبول بالترسيم المتاخم للساحل والذي يبلغ طوله ثلاثة أميال…..وكان هذا أعلى شرط أمني لإسرائيل.

    معارضة أي ذكر لأي تعديل يتعلق بالحدود البرية المشتركة بين الدولتين ( حيث تحرص إسرائيل دوما على ملازمة وشمل أي اتفاق معأي طرف عربي ببنود او ما يسمى بملاحق سياسية يمكن أن يتم عليها بناء اتفاق أشمل وأعمق بالمستقبل)….وهذه هي ابرز ملامحالسياسات الخارجية للدبلوماسية الإسرائيليةفي الوقت الذي تتسم فيه دوما السياسات العربية التفاوضية بالتفاوض فقط على أساسالقضية المطروحة دون أي تشعب لأي قضية فرعية أخرى.

      رفض لبنان تماما تعليق إسرائيلي يتعلق بالمنظومة التي ستعمل في حقل كارا التي تعتبرها بيروت منطقة لبنانية خالصة لهاوكان هناك حديث بشأن شركة  TotalEnergies SE وكيف تنظر إسرائيل إليها وهو امر أصاب اللبنانيين بتحفظ خاصة وانهم يعتبرونان هذه المنطقة تابعة وخالصة لهم ولا يجوز التدخل او التعليق عن أي شيء يتعلق بها

    .رفض لبنان تماما أي تعويض مالي قد تحصل عليه إسرائيل للتنازل عن مطالبتها بالمنطقة المتنازع عليها.

    رفض لبنان تماما المشاركة في أي حفل توقيع مشترك كان متوقعا أن يتم في منطقة الناقورة جنوب لبنان قرب الحدود.

مع هذه التطورات دعا رئيس الوزراء لبيد أخيرا  مجلس الوزراء الأمني لمناقشة الصفقة ، وفي هذا الإطار أصدر وزير الدفاع بيني غانتستعليمات للجيش الإسرائيلي بالاستعداد لتصعيد محتمل مع حزب الله.

الوضع الداخلي: تقبل إسرائيل على انتخابات سياسية صعبة ، متوقع ان يحسمها حزب الليكود بنسبة غير كبيرة ، الأمر الذي يفسرتصريحات نتنياهو الأخيرة بانه وراء تعطل المصادقة على الصفقة.

تقدير استراتيجي

في النهاية خرج الاتفاق للنور ونجحت إسرائيل ولبنان في الاتفاق النهائي بهذه القضية المعقدة