وزير العمل مصطفى بيرم أطلق منصة توفير فرص العمل في قطر

أطلق وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال مصطفى بيرم، منصة توفير فرص العمل في قطر، مؤكداً أننا “بجهد كبير جداً تم إنجاز هذه المنصة التي تسمح بصيغتها المطورة لأي مواطن وعامل وخريج أن يدخل ويسجل”.

وعقد بيرم مؤتمراً صحافياً في مكتبه بالوزارة، استهله باستعراض مسهب للخطوات والاتصالات والمشاورات التي أجراها مع وزير العمل القطري ومسؤولين في عدة قطاعات عمل في قطر ومع المسؤولين اللبنانيين وفي مقدمهم رئيسا الجمهورية والحكومة، عدد من الوزراء المعنيين والمدير العام للأمن العام، لتسهيل هذا الأمر، مشيراً الى انه “تلقى كل تأييد منهم وابدوا استعدادهم لتقديم كل التسهيلات في سبيل إنجاح هذه الخطوة المتعلقة بالتوظيف القطري”.




ولفت الى أن “القطريين اصروا على أن تكون هناك جهة رسمية محددة يتم التعامل معها، وخلال لقاء الوفد القطري الذي زار لبنان، بميقاتي ابلغهم رئيس الحكومة أن الجهة التي يجب التعامل معها هي وزارة العمل، وبالفعل فإن الوفد التقني القطري الذي زار لبنان كان برئاسة وزارة العمل القطرية، وممثلين بالقطاع الخاص، وكان دور وزارتي العمل في البلدين هو الإشراف على هذا الموضوع، وقد اقترحت عليهم أن هناك منصة موجودة أساساً في وزارة العمل وقد اعجبوا بالفكرة لان ذلك يسهل مهمتهم، حيث أن هذه المنصة تحمل طابعاً رسمياً ولديها مصداقية ولها مرجعية واحدة، ولكن هذه المنصة لم تكن قدرتها الإستعابية واسعة، وقد ابدوا استعداداً للمساعدة من اجل توسعتها وبالفعل انكبت دائرة المعلوماتية في الوزارة وبحهد جبار على إنجاز ما طلب وبسرعة قياسية”.

وتحدث بيرم عن آلية استخدام هذه المنصة وطلب التوظيف في العديد من القطاعات وفي مقابل ذلك فإن دور الشركات القطرية هي الدخول إلى المنصة والبحث عن مطلبهم لمعرفة عدد الاشخاص المؤهلين للوظيفة.

وأكد ألا “دور لنا في عملية التوظيف، ونحن على مسافة واحدة من كل اللبنانيين، والتعاطي سيكون بين القطاع الخاص والشباب اللبناني”، مضيفاً “أن دورنا كان تأمين المنصة، والتعاون مع وزارة العمل القطرية للبحث في الشكاوى من الجانبين”، مشدداً على أن “لا دور لوزارة العمل غير ذلك على الإطلاق”، ومؤكداً أن “هذا الموضوع متاح لأي مواطن لبناني وفي كل المناطق اللبنانية”.