الاحتفال بالمولد النبوي فسحة فرح في العالم العربي

احتفل المسلمون في أنحاء العالم العربي بالمولد النبوي وهم يسألون الله مستقبلا أكثر أمنا وسلاما. فمن موسيقى ورقصة السطمبالي في تونس، ورقصة التنورة في مصر، وإضاءة الشموع في العراق، إلى فرقة موسيقية تسير في القدس.. احتفل المسلمون بهذه المناسبة بتقاليد مختلفة.

وقال حمزة شواط عضو إحدى فرق السطمبالي المشاركة في الاحتفالات بتونس “بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، نلتقي في زاوية سيدي محرز، يخرج الناس مع فرق السطمبالي من كل ربوع تونس لنحافظ على تراث وتاريخ فن السطمبالي، ليكون شيئا مميز لنا لنفرح ونحتفل بالمولد النبوي”.




وقالت مصممة الديكور يسرا عبدالرحمن من مصر “الجيل الجديد لا يعرف العادات أو التقاليد التي تعودنا عليها من الصغر. فأنا عملت مجسمات كبيرة لعروسة المولد هذا العام لإدخال الأطفال التاريخ”.

وقالت مريم باسم من محافظة ديالى العراقية “صار سنتين ما استطعنا القدوم لأبوحنيفة النعمان بسبب جائحة كورونا، هذه السنة تمكنا من القدوم لزيارة أبوحنيفة النعمان”.

وقال عاطف غانم من بلدة زيمر في منطقة المثلث الشمالي “بمناسبة ذكرى ميلاد الحبيب صلى الله عليه وسلم نسأل الله أن يحفظ لنا الأقصى وأن يظل الأقصى عمران بالمصلين والمرابطين والأطفال”.