جنبلاط: فرنجية ليس إلّا عنوان مواجهة وتحدّي وباقون على خيار معوّض… وليتفضل عون ويحاسب صهره بملف الكهرباء

شدد رئيس حزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط، على “أننا باقون على خيار النائب ميشال معوض لرئاسة الجمهورية، لكن يجب التشاور مع الحلفاء ومع معوض نفسه حول بعض النقاط المهمة”.

وأضاف في حديث للـLBCI: “لا اعتبر أنّ معوض مرشح تحدي وهو يحمل مشروع ابن شهيد الطائف رينيه معوض”.




وأوضح أن “ما من اغلبية في المجلس النيابي ويبدو الإتجاه هو نحو رئيس توافقي”، مشيرا إلى أنه “التقينا بالافكار مع القوات اللبنانية من بعيد ويجب ألا نصنع من معوض رئيس تحدي ولا يزال هو مرشحي”.

ولفت إلى أنه “حتى اللحظة لم يطرح احد الصندوق السيادي لحفظ مردود النفط من دون هدر امواله، ولا بد من رئيس لديه خبرة في الإقتصاد خصوصا بظل المشاورات مع صندوق النقد”، مشددا على أنه “لا بد من رئيس جمهورية وحكومة فاعلة من أجل وقف الإنهيار وفي السابق كدنا نصل لخطة دفاعية”.

كما اعتبر أن “مشهد مجلس النواب كان معيباً كـ”كلوب” خاص لا علاقة له بالشعب، اما رئيس البرلمان نبيه بري فيدعو ضمن الاصول ويبدو الفريق الاخر لم يكن لديهم بعد من مرشح فحصل الارباك”.

وعن اللقاء الذي جمعه بـ”حزب الله، قال جنبلاط: “أكدوا لي أن لا علاقة للبنان بالملف النووي وأن اذا اسرائيل لم تحترم مطالب لبنان هناك حرب فقلت لهم الافضل الاستمرار بالمفاوضات من دون حرب”.

ورأى أن “إنكار وجود حزب الله هو غلطة فهو موجود”، موضحا أنه “هناك مشاكل داخلية علينا معالجتها واليوم الهيئة الناظمة في الكهرباء توازي الترسيم”.

وكشف عن أن “ما ارسلته عبر واتساب للحاج وفيق صفا هو مقال حول كيف تنتهي الحرب الاوكرانية – الروسية”، مضيفا: “لا تواصل مباشرا مع أمين عام حزب الله حسن نصرالله”.

وأضاف: اسرائيل خضعت لقوّة حزب الله في الترسيم والحاجة الغربية للغاز ودفاعياً لبنان بحاجة لحزب الله لكن المطلوب ان تكون المنظومة الدفاعية واحدة تحت مظلة الدولة وهذا ما يترجم بالخطة والاستراتيجية الدفاعية

وتابع: “لا أعتقد أن حزب الله بكل امكانياته يستطيع أن يتحمل المزيد من الانهيار الاقتصادي، وما بينه وبين رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية هناك “التيار الوطني الحر” ولنرى ما هي شروطهم، ولا مناقشة موضوعية مع التيار”.

وأكد ان “فرنجية ليس إلّا عنوان مواجهة وتحدّي”.

من جهة ثانية، قال جنبلاط: “فلنطلب من الدولة السورية ترسيم الحدود والرئيس بشار الأسد ذكر في وقت سابق أن مزارع شبعا وكفرشوبا ليست لبنانية فليثبت هذا الأمر من خلال الترسيم البرّي”.

جنبلاط اعتبر أن التيار الوطني الحر عرقل تشكيل الحكومة ويريد استبدال بعض الوزراء بأشخاص استفزازيين وهو يضع شروطه. وقال: لن نشارك في الحكومة ولا نريد أن نسمّي ولا أن يسمّي الغير عنّا وللرئيس ميقاتي الحكنة الكافية لتسمية خلف للحلبي.

على خط آخر، شجب جنبلاط تصرفات السلطة الإيرانية تجاه النساء والطلاب “لأن هذا الأمر مخالف للطبيعة ولا يمكن للنظام الإيراني الاستمرار في هذه القوقعة”.

ونفى دفاعه عن رياض سلامة لكنه اعتبر أن سياسة ميشال عون كانت إقالة سلامة لتعيين أحد آخر مكانه و”سياسة عون كانت “كيدية” وليُحاسب صهره في ملف الكهرباء