العاروري يقود حملة تصعيديه بالضفة الغربية

بيروت اوبزرفر

علم بيروت اوبزرفر ان القيادي البارز في حركة حماس صالح العاروري يبذل الكثير من الجهود سواء السياسية او العسكرية من اجل العمل على التصعيد بالضفة الغربية ، ومواصلة الاستفزاز الأمني للسلطة الفلسطينية في عموم الضفة الغربية. اللافت ان كل هذا يأتي في ذروة تصريحات تصعيديه أدلى بها العاروري أخيرا، وهي التصريحات التي قال فيها أن على الفلسطينيين أن ينسوا اتفاقات أوسلو وأن يحاربوا الاحتلال بالقوة.




وزعم العاروري أن الضفة الغربية في حالة غليان، والمقاومة تتصاعد فيها بشكل كبير في ظل استهداف الاحتلال العالي للمسجد الأقصى.

وقال العاروري في مقابلة عبر فضائية الأقصى، مساء الخميس، إن ظاهرة أن المقاومين يقاتلون كتفا إلى كتف ويقاومون معًا ويستشهدون معًا، تدل على انتفاضة جديدة أقوى مما سبقها يكون شعبنا صفًا واحدًا في وجه الاحتلال.

وأضاف أن الخط البياني للمقاومة متصاعد بشكل يقلقل العدو، ويبشر شعبنا، ولا يمكن حسم المعركة مع العدو إلا بالمقاومة المسلحة، لافتًا إلى أن العدو أكثر مَن يرصد ما يحدث في الضفة الغربية، لذلك يفعّل كل أدواته وإمكاناته لمواجهة المقاومة فيها.

تصاعد المقاومة

وأوضح العاروري أن الاحتلال يظن أنه يستطيع أن يدخل شعبنا في متاهات لكي ينسى فيها قضيته، وقد حاول مرات عديدة، لكن يجب أن يدرك أنه لا يمكن إشغال الشعب الفلسطيني عن قضيته المركزية الأولى.

ونوه بأن المناطق الفلسطينية تتبادل الصدارة في مقاومة الاحتلال، معتبرًا رجم العربات المصفحة لجيش الاحتلال بالحجارة، هو تعبير عن هوية الشعب الفلسطيني الرافضة للاحتلال.