عادل إمام: “كويس إني قرأت نعيي وأنا عايش”

نشرت صفحة برنامج “ET بالعربي”، على مواقع التواصل المختلفة أول تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية مع عادل إمام يطمئن فيها محبيه، بعد شائعة إصابته بألزهايمر.

وقال إمام: “أنا بخير وقاعد مع ولادي وأحفادي في المزرعة بتاعتي.. وأصدقائي بيزوروني وببقي فرحان بيهم وفرحانين بيا”.




وأضاف: “بحضر حالياً لفيلم الواد وأبوه مع ابني محمد”.

وأضاف: “ده كل شوية يطلع إشاعات يعني إيه وكويس إن الواحد بيقرأ نعيه وهو عايش”.

وتابع: “مبسوط بين أولادي وأحفادي.. الحمدالله”.

وكان الإعلامي محمد الباز قد أثار حالة من الجدل بعد تصريحاته حول إصابة النجم عادل إمام بمرض ألزهايمر، حيث أكد أنه لن يعود للتمثيل لأن حالته الصحية لا تسمح بهذا، وهو ما استدعى من أفراد أسرته للخروج والرد على ذلك بطريقة حاسمة.

وأكد الباز أن إمام يعاني من أعراض ألزهايمر، وحالته الصحية لا تسمح بالوقوف أمام الكاميرا، مطالبا عائلته بإنهاء حالة الجدل حول اعتزاله التمثيل.

ولفت إلى أن هناك حالة جدل مستمرة عن هل يستمر عادل إمام في التمثيل، منوها بأن عائلته تصر على أن هناك عملا قريبا يظهر فيه، وهو فيلم يجمعه مع نجله محمد إمام واسمه “الواد وأبوه”.

وأردف: “عادل إمام من مواليد 1940، عمره 82 سنة، وهو من الشقيانين، اشتغل 65 سنة متواصلين، وكان آخر مسلسلاته مسلسل فلانتينو، لا بد أن ينزل من المسرح قبل أن يسدل الستار عليه، عادل إمام هو نجمي المفضل، وما يحدث من تراشقات لا يليق بتاريخ عادل إمام”.

ووجّه رسالة لعائلة الزعيم، قائلاً: “عادل إمام في مرحلة سنية وصحية لن يقدم أي عمل فني لاحق على الإطلاق، وعائلته لا بد أن تحترم هذا، وعندما يقال إنه اعتزل العمل الفني لن ينقص منه شيء، ومن حق جمهور عادل إمام أن يعرف حالته الصحية”.

وأكد الباز، أنه علم من مقربين زاروا عادل إمام، أنه بحكم السن يعاني من بعض أعراض ألزهايمر، مردفاً: “يجب أن نحترم تجربته وسنه، لا نكلف عادل إمام ما لا يطيق، لا الكبر في السن ولا المرض يمثل نقيصة، وعادل إمام ليس ملكهم، وإنما ملك الجمهور”.