فوز “ميّاس” بلقب America’s got talent… شكراً على الفرح والأمل

التزامن مع ما نشهده من مشاكل، كل في معقله، متمسكاً بطوق النجاة، مرمّماً أحلامه، ورغم تعثّرنا بمستلزمات الحياة اليومية، رفعت فرقة “ميّاس” إسم لبنان عالياً بفوزها بلقب  america’s got talent  بعد عروض ساحرة خطفت الأنفاس.
وقدّمت الفرقة عرضها الختامي عند الثالثة من صباح الأربعاء بتوقيت بيروت (الثلثاء الساعة الخامسة بعد الظهر بتوقيت لوس أنجلوس)، حيث بدأ التصويت في الساعة 8 مساءً بالتوقيت الشرقي وانتهى في الساعة 7 صباحاً، تاركةً عروضها معلّقة في ذهن كلّ من شاهدها.
وكانت قد تأهلت فرقة “ميّاس” للنهائيات ضمن البرنامج، حيث تصدّر إسمها الترند في لبنان بعد حصولها على “الباز الذهبي”.
لم يكن مشوار الفرقة سهلاً في لبنان، فالأزمات المتتالية كان لها أثرٌ عليهم من ناحية انقطاع الكهرباء، والإضاءة في أثناء التحضيرات. كذلك، أزمة البنزين حدّت من وصول الـ37 راقصة إلى أماكن التدريب، خصوصاً اللواتي يسكنّ في أماكن بعيدة. “تغاضينا عن كلّ شيء لشغفنا بالرقص وحبّنا للبنان”، يقول مؤسس فرقة “مياس” نديم شرفان لـ”النهار”.
وشدّد شرفان على أنّ “من بعد America’s Got Talent، الحُلم سيكبر، والتحدّي، والفريق كذلك”.

وقبل بدء العرض في الدور الأوّل، قالت إحدى راقصات “ميّاس” للّجنة: “لبنان بلد جميل جداً، لكننا نعيش صراعاً يوميّاً”، وهو يختصر كلّ هذا الجهد الذي بذلته الفرقة منذ مشاركتها في برنامج المواهب العربيّ وصولاً إلى المسارح العالميّة.




باختصار، أعطتنا “ميّاس” صورة لبنان الذي نحبّ عسى أن يُكتب له الأمل.

اللبنانيون بمن فيهم الفنّانون والإعلاميّون تفاعلوا مع هذا الإنجاز الفني اللبناني الذي نفّذته مجموعة من الراقصات المحترفات بقيادة مدرّب الرقص نديم شرفان.