تفاصيل مروعة حول جريمة مقتل أردني على يد حماته

كشف أحد أقارب الشاب المقتول على يد حماته “والدة زوجته” في محافظة معان، جنوبي العاصمة عمان، تفاصيل جديدة حول الجريمة المروعة التي وقعت مؤخرا وأثارت جدلا كبيرا بين الأردنيين بسبب بشاعتها.

وخلال عطوة عشائرية، أوضح قريب المغدور أن الجانية (أم زوجته) استدرجته ليلة الجريمة، علما أنه كان هنالك خلاف عائلي امتد إلى 6 أشهر، قدّم المغدور على إثره دعوة في المحكمة الشرعية تتعلق بالشقاق والنزاع، وفق ما ذكرته وسائل إعلام محلية.




وأشار إلى أن الجانية بعد استدراجها لزوج ابنتها، رافقته في مركبة مع شقيقتها، ووضعت مادة مخدرة في القهوة بنسبة كبيرة (حوالي 1200 ملغ)، وأعطته إياها ليشربها، ثم اتجهت وشقيقتها إلى منطقة الطاحونة وهي منطقة خالية من السكان، بناء على رواية مديرية الشرطة التي سردها قريب المغدور.

وأكد أن الجانية أسقطت المغدور داخل حفرة بمساعدة شقيقتها، وأحضرت معها مادة “التنر” وسكبتها عليه، وأشعلت النار به، وتركته، فيما بقي داخل الحفرة 3 أيام، حتى اكتشف وجود الجثة من قبل أحد المارة.

وكانت الأجهزة الأمنية الأردنية كشفت تفاصيل مقتل الشاب الثلاثيني على يد حماته، التي اعترفت بقتل زوج ابنتها وحرق جثته نتيجة وجود خلافات عائلية فيما بينهم.

وأخذت عطوة “أمنية” من ذوي وعائلة المجني عليه لمدة 3 أيام، فيما أخذت الأجهزة الأمنية الإجراءات الاحترازية، حيث تم إجلاء خمسة الدم للقاتل وعائلته حسب العادات والأعراف المتبعة في مثل هذه الحوادث.