الغاز الروسي يدفع اليورو إلى أدنى مستوياته في 20 عاما

تدنى سعر اليورو، اليوم (الاثنين)، عن 0.99 دولار في ظل الغموض المحيط بآفاق الاقتصاد الأوروبي بعد إعلان مجموعة «غازبروم» الروسية الجمعة وقف إمدادات الغاز تماماً عبر خط أنابيب «نورد ستريم».

وتراجع اليورو بنسبة 0.70 في المائة إلى 0.9884 وهو أدنى مستوى يسجله منذ ديسمبر (كانون الأول) 2002. مواصلاً منحاه التنازلي المستمر منذ مطلع السنة في مقابل العملة الأميركية. كما بلغ الجنيه الإسترليني أدنى مستوى له منذ عامين ونصف العام عند 1.1458 دولار، وظل قريباً من المستوى المتدني الذي وصل إليه خلال جائحة «كورونا».




وألغت روسيا، أول من أمس، موعداً نهائياً لاستئناف ضخ الغاز عبر خط أنابيب «نورد ستريم»، مشيرة إلى وجود تسرب نفطي في توربين. وتزامن ذلك مع إعلان وزراء مالية «مجموعة السبع» وضع حد أقصى لأسعار النفط الروسي.

وبالمثل أدت المخاوف بشأن ارتفاع تكاليف الطاقة إلى تراجع الجنيه الإسترليني. وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس في بداية الأسبوع إنها ستبدأ في اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة ارتفاع فواتير الطاقة وزيادة إمدادات الطاقة إذا أصبحت، كما هو متوقع، رئيسة وزراء بريطانيا المقبلة.

وبلغ سعر الين 140.32 للدولار مواجهاً ضغوط بالقرب من أدنى مستوى له منذ 24 عاماً. وانخفض الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر 0.4 في المائة واقترب من أدنى مستوى له منذ سبعة أسابيع عند 0.6782 دولار.

ووصل مؤشر الدولار الأميركي إلى أعلى مستوى له منذ 20 عاماً، مرتفعاً إلى أعلى مستوى له عند 110.08.