حركة حماس تقف وراء تأجيج أزمة نقابة المحامين الفلسطينية

بيروت أوبزرفر

قال مصدر فلسطيني مسؤول لبيروت أوبزرفر أن نقابة المحامين الفلسطينيين في الضفة الغربية تواصل أنشطتها الاحتجاجية ضد مكاتبحكومة السلطة الفلسطينية بدعم من حركة حماس.




وتستمر هذه الاحتجاجات على الرغم من أن السلطة الفلسطينية تفاوضهم ، غير أن حركة حماس ترفض تماما هذا التفاوض وترغب فيتأجيج هذه الأزمة.

وقال هذا المصدر أن حماس تدعم الاحتجاجات بشكل يخلق توترًا واشتباكات داخل نقابة المحامين ، مشيرا إلى أن هناك من يشير إلى أنحماس تستخدم مثل هذه الاحتجاجات لتحقيق مكاسب سياسية في إطار صراعاتها السياسية الداخلية مع حركة فتح.

يذكر أن صحفية العربي الجديد الصادرة في لندن اشارت إلى أن ملف الأزمة القائمة بين مجلس القضاء الأعلى الفلسطيني والسلطةالفلسطينية من جهة، ونقابة المحامين من جهة أخرى، يشهد تصعيدا متبادلا، إذ أقرت النقابة توصية بفتح باب انتقال المحامين طوعاً إلىسجل غير المزاولين؛ في حين صدر تعميم لرئيس مجلس القضاء يسمح للمواطنين بالتعامل مع كاتب العدل من دون ملف محام.

وعقد نقيب المحامين، سهيل عاشور، مؤتمرا صحافيا بالأمس بعد نقاشات متواصلة في اجتماع غير عادي لمجلس النقابة شارك فيه أكثر منألفي محامٍ في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة البيرة، وقال فيه إنالباب سيبقى مفتوحاً لتقديم طلبات الانتقال إلى سجلغير المزاولين حتى نهاية شهر أغسطس/آب القادم، وإن الاجتماع أوصى برفع سقف مطالبات الحراك النقابي، ورفع وتيرة الفعاليات“.

وأضاف نقيب المحامين: “هذا الانتقال طوعي، ولا ينكر أحد أنها خطوة خطيرة على المحامي، وعلى النقابة، وعلى الشارع الفلسطيني،وسنكون حكماء، وسنتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب بما يتعلق بالنقل الطوعي“.

ومن المقرر أن تقيم نقابة المحامين اعتصاماً مركزياً الأربعاء المقبل، أمام محكمة صلح جنين، علاوة على تنفيذها تعليق عمل متواصلا منذ 3 أسابيع، ويتخلل ذلك سلسلة من الاعتصامات الاحتجاجية.

وتطالب نقابة المحامين بوقف سريان القرارات بقانون الصادرة عن الرئيس محمود عباس، بتعديل قوانين التنفيذ وأصول المحاكمات المدنيةوالتجارية والإجراءات الجزائية، وتعتبره مساً بالمحاكمات العادلة، وأصول المحاكمات، وضرباً لمهنة المحاماة.