فيصل كرامي يؤكد تعرضه لسرقة موصوفة في الانتخابات ويفتح النار على الدولة: دولة ضباع لا تشبع!

وصف رئيس «تيار الكرامة» النائب السابق فيصل كرامي الدولة اللبنانية بأنها «دولة ضباع لا تشبع»، وشن هجوما شديد اللهجة ضد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، وقال: «ما حصل معي في انتخابات 2022 لا نعتبره خسارة، فأنا تعرضت تقنيا لسرقة موصوفة في الأصوات وتجمعت لدي الأدلة والقراءات المادية وقد مارست حقي كمواطن وتوجهت إلى المجلس الدستوري متقدما بطعن آملا أن يتم إحقاق الحق لا أكثر ولا أقل. والمجلس الدستوري لمن لا يعلم هو في النهاية وحين ينظر في الطعون يتحول إلى محكمة قضائية، وأعتقد أن اللجوء إلى القضاء وإلى حراس الدستور هو سلوك طبيعي من فيصل عمر كرامي الذي لم يتعود يوما اللجوء إلى أساليب مخالفة للقانون».

وقال كرامي، خلال رعايته احتفال تكريم «جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية» في طرابلس: «أعرف أن المناسبة لا تحتمل الخوض بإسهاب في الأمور السياسية، غير أن السياسة في لبنان في هذا الزمن العجيب لم تعد مجرد سياسة، فهي في صلب المعاناة اليومية للوطن والمواطن».




وأضاف، في معرض انتقاده للحديث عن الدولار الجمركي وتجاوز سعره 20 ألف ليرة في حال إقراره: «يا لها من دولة ضباع لا تشبع»، معتبرا انه: «لا يجوز الاستمرار بالتلاعب المالي والنقدي دون اعتماد خطة التعافي الاقتصادي التي تشمل كل الموجبات التي على الدولة إقرارها، بدءا من تعديل الأجور والرواتب مرورا بالمساعدات الاجتماعية الطارئة، وصولا إلى التزامن بين زيادة الأعباء على الناس وبين تحسين موارد الناس بالشكل الذي يتلاءم مع هذه الأعباء. أما الاستمرار بهذا النهج فإنه سيؤدي إلى انهيار كامل للاستقرار في البلاد».