مشعل يجمد العلاقات بين حماس وسوريا

بيروت أوبزرفر

علم بيروت أوبزرفر أن حركة حماس جمدت عملية استئناف وإعادة العلاقات مع سوريا، وقال مصدر فلسطيني مسؤول إن خالد مشعل هو الرجل الذي يقف وراء هذا القرار ويقود مقاومة تجديد العلاقات خاصة مع إيمانه بدقة الموقف السياسية الان.




يذكر أن بثينة شعبان ، المستشارة السياسية للرئيس السوري بشار الأسد أعرتب وفي وقت سابق من الشهر الجاري ، عن رأيها في استئناف العلاقات مع حماس حيث هاجمت هذه الخطوة .

وقد حملت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية السورية في عنوانها الرئيسي هجوماً لاذعاً بحق “حركة المقاومة الإسلامية- حماس” يقول: “حماس غدرت بالمقاومة وردت على العدوان بالبيانات”.

ونقلت الصحيفة عن المستشارة الخاصة لرأس النظام السوري بثينة شعبان تساؤلها: «وقف البعض ضد سورية، ونسأل اليوم بكل موضوعية: هل الذين وقفوا ضد سورية ومولوا هذه الحرب أقوى اليوم على الساحة الإقليمية والدولية أم إنهم أضعف؟»، قبل أن تجيب بنفسها: «لا شك هم أضعف اليوم لأن من يضعف سورية يضعف ذاته ومن يضعف فلسطين يضعف ذاته». وهنا تتدخل الصحيفة لتوضح كلام شعبان: «وكشفت أيام العدوان الإسرائيلي الثلاثة على قطاع غزة، عن تخل كامل من قبل حركة حماس المسيطرة على القطاع عن خيار الرد على العدو الإسرائيلي، حيث اكتفت بإصدار البيانات المنددة والسعي للتوصل إلى تهدئة وبأي ثمن، من دون إطلاق صاروخ واحد باتجاه العدو».ووصلت الصحيفة إلى حد اعتبار مواقف «حماس» في الحرب وكأنها صدى لتصريحات غانتس «التي كشفت عن تمكّن كيان الاحتلال من تنفيذ مخططاته في التفرد بالمقاومين».

وأضافت «الوطن»: «كشف أداء قيادات حماس عن دخول الحركة في سيناريوهات مماثلة لما فعلته في سورية إبان بداية الحرب عليها».