إيران تدعم المصالحة الفلسطينية بين حماس والجهاد

بيروت أوبزرفر

علم بيروت أوبزرفر أن اللقاء التشاوري الأخير بين حركة حماس والجهاد الإسلامي جاء نتيجة ضغوط إيرانية من أجل الحفاظ على سير الأمور كالمعتاد في القطاع. وقال مصدر سياسي فلسطيني لبيروت أوبزرفر أن إيران رأت أن هذه المرحلة تتطلب الحفاظ على السلام والهدوء والابتعاد عن أي تجاذبات سياسية يمكن أن يتسبب فيها الخلاف بين حركة حماس والجهاد الإسلامي.




جدير بالذكر أن حركة الجهاد الإسلامي انتقدت حركة حماس بقوة خلال الفترة الأخيرة خاصة عقب انتهاء الحرب الإسرائيلية على غزة ، حيث اتهم الجهاد حماس بعدم التعاون معه في هذه الحرب بالقدر الكافي ، الأمر الذي أثار جدالا واسعا بين الفصيلين.

وقد أصدرت حركة الجهاد الإسلامي وحماس بيانا مشتركا شددتا فيه على أهمية التعاون المشترك وعدم وجود أي خلافات بين الفصيلين على أي صعيد.

ويقول الكاتب الصحفي حسن عصفور رئيس تحرير موقع أمد الفلسطيني في مقاله الأخير الذي حمل عنوان مصالحة “حماس” مع “الجهاد” على حساب “الحقيقة الوطنية” ما يلي” البيان المشترك الذي تم توزيعه، وهللت له وسائل إعلام حماس وناطقيها بطريقة كشفت كم بهم “جوع” لتغطية عورات متعددة كشفتها المعركة، بدلا من وضع قواعد للثقة المتبادلة وإزالة “عقبات” قد تحدث، وتجاوز عورات حدثت، جاء ليكشف كم أنهما استخفا بالشعب الفلسطيني، وعيا وإدراكا، مواصلين خداعا جديدا لا يبشر بخير وطني.

بيان تهرب من مناقشة الأزمة الى القفز للحديث عن اتهام الآخرين كأنهم من صنعها، وتلك أول علامات “مكذبة البيان”، الذي يبدو أنه جاء تحت ضغط ما من جهة ما ليس لها مصلحة في الحساب الفلسطيني، بل لها حسابها وفق معادلة الاستخدام السائدة هنا وهناك، في مناورات تخدم مشروعها الخاص.”