نصرالله: التهديدات الاسرائيلية بشأن الترسيم لا قيمة لها ولن ننجر إلى حرب أهلية أو فتنة مذهبيّة

 

قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمة له خلال احتفالية “أبجدية النصر” الذي أقامه حزب الله مساء الاثنين في الضاحية الجنوبية لبيروت “عندما نتحدث عن 40 ربيعا يجب أن أوضح أمرا مهما، نحن لا نقطع الصلة عن ما كان قبل 1982 بل هناك صلة عميقة وأساسية بكل الجهود والنضالات والأعمال والأطر التي كانت قائمة قبل 1982”.




وعدّد نصر الله العديد من الانجازات التي أنجزت خلال الـ40 عاما ومنها: “المشاركة بمواجهة الاجتياح الاسرائيلي الى جانب كل المقاومين وفي مقدمتهم الاخوة في حركة أمل وفي مختلف المناطق، والبدء بعمليات المقاومة من خلال الاسم الجديد المقاومة الاسلامية وإنجاز تحرير العام 2000 بمشاركة كل المقاومين باستثناء ما بتقى من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا”، واوضح “نحن نؤكد ان حزب الله لم يصنع التحرير 2000 لوحده بل بالمساهمة مع غيره من القوى المقاومة”، وتابع “المساهمة بتحرير الاسرى اللبنانيين وأخرهم الاسير الشهيد سمير القنطار، ايجاد بنية امنية وعملية للمقاومة وتعميق فكر وثقافة المقاومة عند الناس والاجيال، تأمين الحاضنة الشعبية والسياسية للمقاومة، الصمود الاسطوري بحرب تموز 2006، الانتصار العسكري السياسي والشعبي والادارة المشتركة سياسيا وعسكريا”، وقال “ننوه بدور الرئيس العماد اميل لحود والدور الكبير للاخ الرئيس نبيه بري وتضامن الحلفاء والاصدقاء، من نتائج هذا الصمود الاسطوري يومها اسقاط مشروع الشرق الاوسط الكبير الذي تحدثت عنه مونداليزا رايس”، واوضح “مؤخرا -عندما نتحدث عن الانجازات- دخول المقاومة على خط استعادة لبنان لحقوقه في النفط والغاز في البحر، احياء الامل بالنصر والقدرة عل الحاق الهزيمة بالعدو”.

واكد نصر الله انه “في المرحلة المقبلة المطلوب تطوير بنية وقدرات المقاومة والتأكيد على معادلة الجيش والشعب والمقاومة لأنها أثبتت جدواها”، وتابع “المطلوب في المرحلة المقبلة الحفاظ على المقاومة وحضورها وجهوزيتها ولا يتصورن أحد أن الحملات الدعائية والضوضاء والتوهين والاساءات والشتائم والشائعات بمكن أن تفت من عزيمة هذه المقاومة”، وشدد على ان “المطلوب العمل على تحرير بقية الأرض اللبنانية المحتلة”، ولفت الى انه “من المهمات تثبيت معادلات الردع لحماية لبنان ارضا وكرامة وموارد وثروات”، واضاف “نحن نعلن استعدادنا الدائم لمناقشة أي استراتيجية دفاعية وطنية والاتفاق عليها”، وقال “الاستحقاق الداهم موضوع النفط والغاز وترسيم الحدود البحرية لن اتكلم شيئا جديدا فكل ما يجب ان نقوله قلناه وكلنا منتظرون ومن انتظر اكثر من 10 سنين ينتظر اياما معدودة والتهديدات لا قيمة لها وقرارنا وتوجهنا واضح وننتظر الايام القليلة المقبلة ليُبنى على الشيء مقتضاه”، وتابع ما جرى في مثل هذه الايام التحرير الثاني عندما قامت المقاومة وبمساندة اهل البقاع وبعلبك الهرمل وفي المرحلة الاخيرة من خلال المشاركة الهجومية المباشرة للجيش اللبناني في تحرير هذه الجبال والجرود مما ادى الى هذا الانتصار الذي قدمت فيه تضحيات جسام”.

وعن القضية الفلسطينية، قال نصر الله “العنوان الثاني هو فلسطين والقضية الفلسطينية، خلال 40 عاما كنا نؤمن بهذه القضية ونعلن التزامنا بها”، وتابع “خلال 40 عاما تبنينا قضايا اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات ومتابعة حقوقهم وسنواصل الوقوف الدائم الى جانب اخواننا الفلسطينيين”، وأكد “واجهنا ورفضنا كل أشكال التطبيع ودعونا كل أحرار العالم الى عدم التطبيع مع هذا الكيان العـنصري الوحشي”.

من جهة ثانية، قال نصر الله “ذهبنا الى سوريا ووقفنا الى جانب القيادة السورية والجيش السوري وبقية الاصدقاء ويوما بعد يوم نزداد قناعة بصحة خيارنا الذي اتخدناه”، ولفت الى ان “الجزء الأكبر من سوريا أمن وأمان والناس تستطيع العودة”، وتابع “حتى الآن بسبب الضغوط السياسية الأميركية ومراعاة لدول اقليمية في المنطقة الحرف الأول من اسمها السعودية موضوع معالجة العلاقات بين لبنان وسوريا لا يتقدم”، واكد “سنبقى نعبر عن مواقفنا وتضامنا مع الشعوب العربية في المستقبل وجاهزون لتحمل التبعات لأن هذا موقف حق وتضامن يجب أن يعبر عنه”، واضاف “ساهمنا ضمن امكاناتنا بمحاربة داعـش في العراق واذا تعرض العراق لذلك مرة جديدة وطلب منا كما في السنوات الماضية لن نتردد في أن يذهب قادتنا واخواننا ليقـاتلوا جنبا الى حنب مع اخواننا هناك”، وشدد على ان “ايران هي القوة الاقليمية الكبرى التي يستند اليها جميع المقاومين والمظلومين في المنطقة”.

واشار السيد نصر الله الى ان “حزب الله كان مساهما في تكوين وتشكيل محور المقاومة ونحن جزء منه وسنبقى جزءا منه ونراهن عليه كمحور للقوة القادرة على مواجهة مشاريع الهيمنة والاحـتلال والتسلط”، وتابع “خلال 40 عاما في لبنان تجنبنا الانزلاق الى أي حرب أهلية أو فتنة مذهبية وهذا ما كان يحضر للبنان في 2005 لكن تعاونا مع القوى السياسية لمنع ذهاب لبنان الى حرب وفتنة مذهبية وهذه كانت حيثية التحالف الرباعي”، وأكد “لن ننجر ولن نذهب الى اي حرب أو فتنة مذهبية وهذا يحتاج الى حكمة وصبر وبصير”، وتابع “آخر مشهد كان مؤلما وخطيرا جدا هو مشهد الشهداء في الطيونة والذي وضع لبنان أمام حرب أهلية لولا أن أهل الشهداء واحزاب الشهداء تحلوا بالصبر والبصيرة”، ولفت الى “هناك في مكان ما في غرفة سوداء ما من يعمل لجر المقاومة لصدام الجيش اللبناني وهذا مشروع أميركي دائم”، وذكّر انه “في تصفية الحساب 1993 هناك من أراد ارسال الجيش لينتشر في جوار جيش الاحتلال الذي يحتل ارضا لبنانية وكان القرار اذا لم تتجاوب المقاومة اضربوها يومها قيادة الجيش رفضت وهذا يسجل منذ البداية للعماد اميل لحود”، وشدد انه “على الاطلاق لا يمكن أن نتهم قائد الجيش الذي رفض مواجهة المقاومة في الجنوب أنه يطلق النار عليها في جسر المطار”.

وقال السيد نصر الله “الضاحية بوعيها وبصيرتها وأحزابها والعشائر فيها منعت الفتنة”، وتابع “في الداخل اللبناني خلال 40 عاما أقمنا صداقات وتحالفات مع العديد من القوى الاسلامية وكنا حريصين على علاقاتنا وصداقاتنا وسنبقى حريصين”، وأكد “سنبقى نعزز مشاركتنا في الانتخابات النيابية وحضورنا النيابي وشاركنا في الانتخابات البلدية وخلال كل السنين الماضية كنا نساهم في ادارة عدد كبير من البلديات”، واضاف “سنبقى حريصين على التفاهم مع التيار الوطني الحر وتعزيزه وتطويره”، واكد “حريصون أن تكون العلاقة القائمة بين أمل وحزب الله دائمة هي علاقة تكامل وتعاون وتوحد خصوصا في الملفات الكبرى والاساسية”، واوضح انه “من جملة انجازات 40 عاما الانتقال بالعلاقة بين حزب الله وحركة أمل من موقع سلبي الى موقع ايجابي جدا هو موقع التعاون والتنسيق وصولا الى مرحلة التكامل”.

ولفت السيد نصر الله ال انه “سنواصل الحضور في الحكومات مستقبلا لنفس الظروف والأسباب وللدفاع عن مصالح الناس ولأجل ما تبلور لدينا من رؤية سياسية للوضع الداخلي”، وذكّر “قبل 2006 كانت لنا مواقف معروفة من السياسات الاقتصادية والمالية المتبعة وكنا غالبا لا نعطي الثقة ولكن كنا دائما مستعدين للتعاون”، وتابع “منذ سنوات عديدة وخصوصا في الوثيقة السياسية عام 2009 حسمنا رؤيتنا حول الخيارات: لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه وبناء الدولة العادلة والقادرة”

واكد “نؤمن بقوة بمبدأ الشراكة الوطنية الحقيقية بين مختلف المكونات بعيدا عن الاستئصال والالغاء ونتطلع الى دولة سيدة مستقلة حقيقية وفي قراراتها لا تخصع لا لسفارة أميركية ولا لأي هيمنة خارجية”، وأشار الى انه “يبدو أن مستوى تدخل السفارة الأميركية في تفاصيل في الوزارات اللبنانية أكثر من اي وقت مضى ويُلتزَم ويُخضَع لها”.

وأكد السيد نصر الله “سنكمل في خدمة الناس في كل الاطر والمؤسسات والمناطق رغم الحصار والعقوبات والضغوط والتهديد لكل من يتبرع لنا بمال وسنعزز مؤسساتنا وخدمة الناس عندنا اساس وأصل ومن أعظم العبادات”، وتابع “نحن الآن في قلب المخاطرة وهذا يعبر عن مدى التزامنا في هذه المشاهمة لانقاذ الوضع المعيشي والاقتصادي للبنانيين”.

في سياق آخر، قال السيد نصر الله “اليوم التحقت فتاة لبنانية شابة بزميلها شربل ابو ضاهر، الفتاة نادية قاسم فواز من بلدة شحيم بطلة لبنان بالشطرنج في مهرجان أبو ظبي انسحبت مقابل اللاعب الاسرائيلي”، واكد “هؤلاء الشباب نحن نفتخر بهم ونراهن عليهم كثيرا”.