كواليس مثيرة تؤشر إلى انهيار علاقة رونالدو ومانشستر يونايتد

كشف تقرير صحافي عن آخر التطورات بشأن مستقبل البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم مانشستر يونايتد، خلال الميركاتو الصيفي الجاري. وتقدم رونالدو سابقا بطلب لإدارة ناديه من أجل السماح له بالرحيل هذا الصيف لرغبته في اللعب مع فريق يشارك في دوري أبطال أوروبا.

ومع ذلك، نفى بعدها الهولندي إريك تين هاغ المدير الفني لمانشستر يونايتد أن يكون رونالدو أخبره بهذا الأمر، وأكد في أكثر من مناسبة أن النجم البرتغالي مستمر في أولد ترافورد. وشدد فابريزيو رومانو خبير سوق الانتقالات في أوروبا على أن موقف رونالدو لم يتغير، ومازال يرغب في الرحيل عن مانشستر يونايتد هذا الصيف.




وأشار رومانو إلى أن خورخي مينديز وكيل رونالدو يعمل حاليا على إيجاد مخرج للاعب من أولد ترافورد. وأضاف “مازالت هناك احتمالية لرحيل رونالدو في الساعات الأخيرة من الميركاتو كما حدث في الصيف الماضي”.

وختم “يصر مانشستر يونايتد على أن رونالدو ليس للبيع، لكن خورخي مينديز يواصل استكشاف الخيارات”.

انفتاح على الرحيل

 

برشلونة تتابع برناردو سيلفا
برشلونة تتابع برناردو سيلفا 

 

بات الهولندي إريك تين هاغ المدير الفني لمانشستر يونايتد منفتحا على رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو خلال الميركاتو الصيفي الجاري.

وينتهي عقد رونالدو مع الشياطين الحمر في الصيف المقبل، مع إمكانية التمديد لموسم آخر، لكن زعمت العديد من التقارير أن كريستيانو يفضل الانتقال إلى فريق يشارك في دوري أبطال أوروبا.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل”، فإن تين هاغ تخلى عن موقفه بضرورة بقاء رونالدو مع الفريق، وبات منفتحا على بيعه قبل نهاية الميركاتو الصيفي.

ويرى تين هاغ أنه من الصعب إعادة دمج رونالدو داخل الفريق بعد عودة صاروخ ماديرا متأخرا إلى الموسم التحضيري للشياطين الحمر.

وقالت الصحيفة إن المزاج العام لرونالدو غير جيد، وهذا يؤثر على غرفة ملابس مانشستر يونايتد. وترفض إدارة مانشستر يونايتد اقتراحات بيع رونالدو إلا إذا نجح النادي في التعاقد مع صفقة بديلة للدون البرتغالي.

هذا التطور يأتي بعد أن أصبحت الأجواء داخل غرفة ملابس مانشستر يونايتد مسممة بسبب سلوك رونالدو.

إريك تين هاغ المدير الفني لمانشستر يونايتد بات منفتحا على رحيل كريستيانو رونالدو خلال الميركاتو الجاري

وقالت الصحيفة “يتزايد إحباط طاقم تدريب إيريك تين هاغ واللاعبين في فريق مانشستر يونايتد من سلوك كريستيانو رونالدو”. وتضيف “تساءل كبار الشخصيات في النادي عما إذا كان الأمر يستحق احتفاظ مانشستر يونايتد بكريستيانو رونالدو بالنظر إلى أنه أخبر المديرين التنفيذيين أنه يريد المغادرة هذا الصيف”.

ومن بين الكواليس المثيرة، كشفت “تايمز” أن سلوك كريستيانو رونالدو أدى إلى تدهور الأجواء في غرفة ملابس الفريق، وجعلت المناخ مسمما فيها، حيث وصف أحد المصادر رونالدو بأنه “مزاج سيء يمشي”.

وظلت عائلة جليزر الأميركية المالكة لمانشستر يونايتد تحجم عن اتخاذ أي خطوة عقابية ضد كريستيانو رونالدو، رغم غيابه عن معظم الفترة التحضيرية للفريق، بزعم أنه النجم العالمي الوحيد في تشكيلة الفريق.

ولكن التصرفات الأخيرة من رونالدو، وجعله الأجواء مسممة في الفريق، قد تغير الأمور، وتدفع إلى اتخاذ قرارات تصل إلى فسخ عقد صاحب الـ37 عاما.

وكانت الحسرة ظهرت واضحة على جميع لاعبي مانشستر يونايتد بعد رباعية برينتفورد، لكن بشكل خاص في وجه كريستيانو رونالدو نجم الفريق، لكنه قام بتصرفات مثيرة للجدل.

وعقب نهاية المباراة رفض رونالدو طلب ستيف مكلارين مساعد مدرب الفريق الهولندي إيريك تين هاغ بالذهاب إلى مشجعي مانشستر يونايتد وتحيتهم بعد الهزيمة المهينة أمام برينتفورد، حسبما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وتواصلت ثورة رونالدو، حيث نشر جيمس روبسون الصحافي البريطاني بموقع “غول” العالمي فيديو لرونالدو وهو يتجاهل تين هاغ، حيث لم يقم بمصافحته عقب نهاية اللقاء.

انتداب جديد

 

ثورة رونالدو بدأت
ثورة رونالدو بدأت

 

يحاول نادي مانشستر يونايتد التعاقد مع مهاجم جديد خلال الميركاتو الصيفي الجاري تحسبا لرحيل كريستيانو رونالدو. وأكدت التقارير أن مانشستر يونايتد مستعد لبيع كريستيانو رونالدو بمجرد التعاقد مع مهاجم جديد.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل”، فإن مسؤولي مانشستر يونايتد تحركوا بشكل مفاجئ للتعاقد مع جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي قبل نهاية الميركاتو الصيفي. وجاء ذلك بعد فشل محاولات المان يونايتد للتعاقد مع النمساوي ماركو أرناوتوفيتش مهاجم بولونيا خلال الأسبوع الماضي.

وينتهي عقد جيمي فاردي مع ناديه ليستر سيتي في الصيف المقبل.

وأفاد تقرير صحافي إنجليزي بأن يونايتد انضم إلى تشيلسي في سباق التعاقد مع الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ، مهاجم برشلونة في الميركاتو الصيفي الجاري.

واربتط اسم أوباميانغ بالرحيل عن برشلونة هذا الصيف، بعد أن صار بديلا للبولندي روبرت ليفاندوفسكي بالإضافة إلى حاجة البارسا إلى النزول في حد الرواتب.

وبحسب صحيفة “صن” البريطانية، فإن نتائج مانشستر يونايتد في بداية البريميرليغ هذا الموسم دفعتهم للتفكير في تعزيز الفريق بصفقات كبرى، وهو ما جعلهم يفكرون في أوباميانغ.

ومع ذلك، فإن مهاجم أرسنال السابق يشعر براحة كبيرة في كامب نو، وسبق وأن رفض الانتقال إلى تشيلسي. ويعتبر تشافي المدير الفني لبرشلونة أن أوباميانغ هو البديل المثالي لليفاندوفسكي، إلا أن حاجة برشلونة إلى الأموال من أجل ضم البرتغالي برناردو سيلفا نجم مانشستر سيتي قد تجبر النادي على التخلي عن بعض الأسماء الكبيرة.

واشترط مانشستر سيتي الحصول على 100 مليون يورو من أجل السماح لسيلفا بالمغادرة هذا الصيف.