الشرطة تحدد مركبة “القاتل” ..وبايدن “غاضب” من جرائم قتل 4 مسلمين في نيو مكسيكو

نشرت شرطة ألبوكيركي في ولاية نيومكسيكو الأمريكية صوراً للسيارة التي يشتبه في استخدامها كوسيلة نقل في جرائم القتل الأخيرة لأربعة رجال مسلمين.
وقالت الشرطة في مؤتمر صحفي بعد ظهر يوم الأحد إنها تسعى للحصول على المزيد من المعلومات وتحديد هوية سيارة “فوكس فاجن- جيتا أو باسات”
وأكدت الشرطة يوم السبت أن أربع جرائم قتل لرجال مسلمين قد تكون مرتبطة، حيث تم العثور على رجل من العشرينيات من عمره ميتاً قبل منتصف ليل 5 أغسطس بقليل، وهو مسلم من جنوب آسيا، ولم تؤكد الشرطة هويته.
وقالت الشرطة إن محمد أفضل حسين (27 عاما) قُتل في الأول من آب (أغسطس) وقُتل، ايضاً، أفتاب حسين (41 عاما) في 26 تموز (يوليو)، وهما من أصول باكستانية.
وأكدت الشرطة أن هناك صلة بين مقتل محمد أفضل وأفتاب.
وقال رئيس شرطة ألبوكيركي، هارولد ميديا، إن جرائم القتل “مقلقة”.
وتبحث السلطات الأمريكية فيما إذا كانت جرائم القتل هذه مرتبطة بمقتل محمد أحمدي، وهو مسلم من أفغانستان، قُتل في نوفمبر/ تشرين الثاني.
ومحمد أفضل حسين، الذي قُتل في 1 أغسطس، كان مديراً لقسم التخطيط وإستخدام الأراضي في مدينة إسبانولا، وبحسب العمدة، كان يوم الثلاثاء، هو الذكرى السنوية الأولى لتوليه منصبه.

وقال عمدة إسبانولا، جون رامون فيجيل، إنه يشعر بالحزن العميق، وأكد أنه تم استهداف محمد على ما يبدو في عمل عنف لا معنى له.




وتحدث العمدة عن صفات أفضل حسين قائلاً :” كان لطيف الكلام ولطيفاً وسريع الضحك، كان محترماً ومحبوباً من قبل زملائه في العمل وأفراد المجتمع”.

وأعرب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأحد، عن “حزنه وغضبه” من جرائم قتل منفصلة أودت بحياة 4 مسلمين في ولاية نيو مكسيكو.
وتحقق الشرطة الأمريكية في علاقة محتملة بين مقتل 3 مسلمين مؤخرا ومقتل مسلم آخر العام الماضي، في مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو (جنوب).
وقال بايدن، في تغريدة على تويتر تعليقا على الحوادث: “أشعر بالغضب والحزن بسبب حوادث القتل المروعة لأربعة رجال مسلمين في ألباكركي”.

 

وأوضح أن إدارته “تنتظر تحقيقا كاملا” في الحوادث التي استهدفت 4 من الجالية المسلمة في المدينة وكان آخرهم شاب من جنوب آسيا قُتل أمس الأول.
وأعرب الرئيس الأمريكي عن تضامنه مع عائلات الضحايا، قائلا إن إدارته “تقف بقوة إلى جانب الجالية المسلمة”.
وأكد أنه “لا مكان لجرائم الكراهية هذه في أمريكا”.

وبدورها، قالت ميشيل لوجان جريشام، حاكمة ولاية نيو مكسيكو، إن عمليات القتل”تثير غضباً شديداً ” على موقع تويتر.