هل سيكون “طرف أيلول” اللبناني “مبلولا”.. بالحرب؟

فارس خشان – الحرة

شهر واحد يفصل تهديدات الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله بشنّ حرب على إسرائيل، إذا لم تستجب لمطالب لبنان في الترسيم البحري الذي يعمل الوسيط الأميركي آموس هوكستاين على إعادة إحياء المفاوضات ذات الصلة، عن الموعد المقرّر لبدء استخراج الغاز من حقل “كاريش”.




وتبدو المسافة الزمنية قصيرة نسبيًا، إذ إنّ القدرة على توصّل لبنان وإسرائيل، متى انطلقت المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين، صعبة للغاية، خصوصًا أنْ لا أحد يستطيع الجزم بعدم حصول مفاجآت كتلك التي حصلت في الجولات السابقة، يوم أوقف الطرف الإسرائيلي كلّ بحث في ترسيم الحدود مع لبنان، عندما أصرّ الطرف اللبناني على نقل التفاوض من حقوقه في الخط 23 إلى حقوقه في الخط 29 الذي يقع حقل “كاريش” ضمنه.

ولم يكن توقيف المفاوضات “بريئًا”، إذ جاء طرح الطرف اللبناني للخط 29 مناقضًا للوثائق التي سبق أن قدّمها لبنان الى الأمم المتّحدة، حيث طالب، بموجب مرسوم، بحقوقه في الحقل 23، من دون أن يأتي على ذكر الحقل 29.

وهذه المفاجأة جعلت كبار المسؤولين يسرّون في مجالسهم الخاصة الى أنّ “حزب الله” دخل على خط تعطيل المفاوضات.

ولكنّ هذا التعطيل لم يوقف إسرائيل عن مواصلة تحضيراتها لاستخراج الغاز من حقل “كاريش”، بل غيّرت خططها، بحيث واكبت استعداداتها التقنية استعدادات عسكرية حاكت حربًا شائكة مع لبنان عموما ومع “حزب الله” خصوصاً.

ولا تخلو من الأهمية الاستراتيجية مسارعة “حزب الله” إلى إطلاق التهديدات بالحرب، بعد إطلاق مسيّراته “التحذيريّة” في اتجاه حقل “كاريش”، بالتزامن مع استجابة الوسيط الأميركي لطلب السلطات اللبنانية بالعمل على إعادة إحياء المفاوضات بين لبنان وإسرائيل.

فهل يعني كلّ ذلك أنّ الحرب تقف وراء الأبواب، في حال قرّرت إسرائيل قبل التوصّل الى اتفاق مع لبنان على استخراج الغاز من حقل “كاريش”؟

إنّ متابعة أداء المستويات السياسية في إسرائيل ولبنان تُظهر أنّ هناك جدّية في التعاطي مع احتمال الحرب، لكنّ ذلك يدخل في طبيعة العمل السياسي، حيث يتصرّف المسؤولون على أساس “السيناريو الأسوأ”، فالطرف المتضرّر من التهديد، أي إسرائيل ينتظم في مسار وقائي، والطرف القاصر أمام التهديد، أي لبنان، يعمل على استثماره إيجابيا.

ولكن، في المقابل فإنّ الهلع الذي يُثيره عادة احتمال نشوب حرب ذات أبعاد إقليمية، كما هي عليه حال حروب لبنان وإسرائيل السابقة، يبدو ضحلًا للغاية، فهو كلّ مرة يموت في مهده مباشرة بعد ولادته.

في الواقع، إنّ كثيرين من الإسرائيليين يتعاطون مع تهديدات الحرب التي يطلقها نصرالله كما لو كانت جزءًا من “التلاعب بالوعي”، في حين تتفاعل نسبة مماثلة من اللبنانيين مع هذه التهديدات كما لو كانت معركة جديدة في “الحرب الدعائية”.

ويبذل نصرالله جهودًا إعلامية كبيرة لإقناع الرأي العام الإسرائيلي، ومن خلال المستوى السياسي، بأنّه جاد جدا ولا يخوض، بأيّ شكل من الأشكال، حربًا نفسية.

لكنّ الأكثرية لا تصدّقه، لأنّها اعتادت أن تصدّق خبراءها العسكريين ومحلّلي الشؤون الإستراتيجية الذين يكادون يُجمعون على أنّ “حزب الله”، على الرغم من توافر العدّة والعديد لديه، أعجز من أن يخوض حربًا ضدّ إسرائيل “المستعدة” عسكريًا واقتصاديا ودبلوماسيا ومخابراتيا واجتماعيا وسياسيا.

وثمّة في إسرائيل من يعتقد بأنّ تهديدات “حزب الله” بالحرب مثلها مثل تهديداته و”حماس” تجاه “مسيرة الأعلام”، إذ هدّد هو بـ”انفجار إقليمي” وجزمت هي برد صاروخي، لكنّ شيئًا لم يحصل، لا عندما بدأت تلك “المسيرة” ولا عندما انتهت.

ومنذ اليوم الأوّل لإطلاق نصرالله تهديداته “الغازية”، تعاطى الإسرائيليون واللبنانيون معها على أساس أنّها مناسبة ذهبية لـ”حزب الله” من أجل الترويج لفائدته في بلد خسر فيه الكثير، بسبب مسؤوليته عن الكوارث المالية والاقتصادية والاجتماعية والحياتية التي ضربته.

بالنسبة لهؤلاء، إنّ نصرالله، في أفضل سيناريو، يريد أن يركب موجة الإيجابيات التي توصّل إليها الوسيط الأميركي، في تواصله المستمر مع لبنان وإسرائيل، من أجل الزعم بأنّه لولا سلاحه لما تمكّنت “بلاد الأرز” من حصد أيّ نتيجة إيجابية.

ويعرف هؤلاء أنّ “حزب الله” يعزف على وتر الحرب، لأنّ إسرائيل، ولو كانت قد استعدّت لاحتمال حصولها، فهي لا تريد حربا الآن، بل تطمح إلى تكريس اتفاقها التاريخي ومصر مع “الإتّحاد الأوروبي”، بحيث سرّعت تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا في تحويلها الى دولة مصدّرة للغاز، وتاليا إلى دولة تتمتّع بحصانة أكبر بكثير من تلك التي كانت متوافرة لها سابقًا.

إنّ تحليل المشهد الحربي كان قد اختلف كليًّا، لو أنّ “حزب الله” أعلن تمسّكه بالخط 29، لكنّه رفض أن يفعل ذلك، معلنًا على لسان نصرالله أنّه لن يُطلق موقفًا من هذا الموضوع، لأنّ الدولة اللبنانية هي المعنية به.

والدولة اللبنانية، وفق الجواب الموحّد الذي كانت قد سلّمته الى الوسيط الأميركي، أعلنت تمسكها بالخط 23، من دون أن تأتي على ذكر الخط 29، الأمر الذي يعيد ضخّ الحياة في المفاوضات.

على أيّ حال، فإنّ أيّ حرب وقعت بين إسرائيل و”حزب الله” لم تشهد تمهيدات علنية كتلك التي تحصل، حاليًا، بل كانت هذه الحروب مفاجئة جدًا، إذ تلت نفي الجهتين أيّ نيّة لهما بالدخول في الحرب، كما سبق أن حصل في يوليو 2006.

فهل يعني ذلك كلّه أنّ الحرب المهدّد بها لن تقع؟

كلّ المؤشرات تؤكّد ذلك، فالوسيط الأميركي آموس هوكستاين عائد الى لبنان، يوم الأحد المقبل، وفي جعبته إيجابيات، واللغة الدبلوماسية الدولية لا تتضمّن تعابير تحذيرية بل تعابير تتجاوز تهديدات نصرالله حتى مستوى الاستخفاف في بعض الأحيان، والأدبيات الرسمية اللبنانية، على الرغم من محاذرتها، بالحدّ الممكن، إغضاب نصرالله، هي أدبيات تفاؤلية.

وعليه، فإنّه إذا كان يستحيل الجزم بعدم الذهاب الى الحرب، لأنّ هوامش الخطر تبقى متوافرة دائمًا ومن بينها على سبيل المثال لا الحصر ثبوت صحّة مخاوف “حزب الله” على دوره ووظيفته في حال فرض استخراج الغاز “جدارًا طيّبًا”، إلّا أنّه يُمكن الاعتقاد، بنسبة كبيرة جدّاً، بأنّ صواريخ “حزب الله” ستبقى، مرّة جديدة، في المخازن!