لبنان وصيف بطل آسيا لكرة السلة… خسارة بفارق سلّة أمام أوستراليا: “شكراً لأبطالنا”

رغم الأداء الكبير الذي قدّمه المنتخب ال#لبناني لكرة السلة في نهائي بطولة #كأس آسيا بمواجهة المنتخب الأوسترالي، لكنّه لم يستطع تحقيق اللقب، وخسر بفارق نقطتين فقط، بنتيجة 75 – 73.

وقدّم لبنان مباراةً كبيرة، ولم يكن خصماً سهلاً للأوستراليين، بل شكّل ضغطاً كبيراً، وبرز بشكل خاص اللاعبان وائل عرقجي الذي حقق لقب أفضل لاعب في البطولة، وعلي حيدر.




وكان الربع الأول قد انتهى بتقدّم المنتخب الأوسترالي بنتيجة 22-10، فيما انتهى الربع الثاني بنتيجة 38 – 28، لصالح المنتخب الأوسترالي أيضاً.

ووصل لبنان إلى النهائي بعد فوزه على الصين في مباراة ربع النهائي، والأردن في مباراة نصف النهائي، مع العلم أن المنتخبين يتمتعان بلاعبين متميّزين.

ويُذكر أنها المرة الرابعة التي يصل فيها لبنان إلى نهائي البطولة في تاريخه.

وهنأ رئيس الجمهورية ميشال عون المنتخب، وكتب عبر “تويتر”: يا شباب منتخب لبنان، رغم خسارة المركز الأول فإنكم حققتم ما اعتبره الكثيرون حلماً وأثبتم أن لا مستحيل أمام إرادة الانسان. يكفيكم فخراً أنكم أوصلتم رسالة الى العالم بأنكم من وطن لم ولن يستسلم… لقد خفقت لكم قلوب اللبنانيين، والعرب جميعاً. وسيبقى شموخكم من شموخ الأرز الذي تمثلون”.

وغصّت مواقع التواصل الاجتماعي بالشكر والتقدير للمنتخب، اللاعبين والمدرب جاد الحاج على البطولة الكبيرة التي قدمها المنتخب، خصوصاً وأن الأداء في مختلف المباريات كان مشرّفاً، ومنح السعادة والفخر للبنانيين.

وتابع اللبنانيون المباراة بحماس، وأفاد مراسل “النهار” في إهدن عن تجمّع المواطنين في المقاهي لمشاهدة المباراة بكثافة.



النهار