الراعي: إذهبوا وابحثوا عن العملاء في مكان آخر!

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن “ما تعرّض له المطران موسى الحاج انتهك كرامة الكنيسة وعبثاً تحاول السلطة تحويله إلى مجرد مسألة قانونية ومن غير المقبول التعرض لأسقف من غير العودة إلى مرجعيته وهي البطريركية ونحن نرفض هذه التصرفات البوليسية ذات الأبعاد السياسية ونطالب بأن يُعاد إلى المطران الحاج كلّ ما صودر منه”.

وتوجّه الراعي من الديمان إلى من يسيئون للبنان: “كفّوا عن قولكم إن المساعدات تأتي من العملاء وابحثوا عن العملاء في مكان آخر فأنتم تعلمون أين هم ومن هم”




وشدد على أنه “آن الأوان لتغيير الواقع الطافح بالأحقاد والكيديات ولبنان لا يُبنى ولا ينمو ويتوحد بهذا النهج المنحرف عن قيم شعبه وتاريخه ويا ليت من يقترفون هذه السياسات ويفبركون الملفات يتّعظون ممّن سبقهم ومن التجارب التي تؤكد أنّ غير الصالحين لا يدخلون تاريخ لبنان المشرّف”.

وقال الراعي: “الرسالة في الدولة هي ممارسة السلطة من أجل تأمين الخير العام ومن أجل تعزيز الاقتصاد الوطني وإعطاء الجميع الأمل وخصوصاً الأجيال الطالعة وتأمين فرص عمل وبالتالي الهدف من العمل السياسي هو المواطن ومن جهتنا لن نتخلّى عن إنسانيتنا وعن خدمة الإنسان مهما كلف الأمر”.

وأضاف: “لما اهتزت الهوية والرسالة بسبب ما حصل على الحدود بداية الأسبوع من تعرض للمطران موسى الحاج أثناء قيامه برسالته أتيتم إلى هذا الكرسي البطريركي لتعلنوا إدانتكم وشجبكم ورفضكم لكلّ ما جرى إلى جانب الكثيرين من حزبيين ومواطنين”.

واكد انه “من غير المقبول ان يخضع اسقف لتوقيف ومسالة من دون اللجوء الى مرجعيته الكنسية وهي البطريكية وبهذا الامر المتعمد اساءة للبطريركية الماونية وتعد عل صلاحياتها”.

وختم البطريرك المارونيّ بتأكيد مواصلة دعوة البطريركيّة إلى “تشكيل حكومة جديدة في أسرع ما يُمكن وانتخاب رئيس جديد للجمهورية في المهلة الدستورية”، معتبراً أنّ “لبنان يستحقّ حكومة جديدة ورئيساً جديداً”.

تصفيق حار:

ويذكر أنّ تصفيقاً حارّاً علا في كنيسة الديمان بعد قول البطريرك: “اذهبوا وابحثوا عن العملاء في مكان آخر، فأنتم تعلمون أين هُم ومن هُم”.

وامام الحشود:

وبعد انتهاء القداس، اكد البطريرك الماروني أمام حشود شعبيية توافدت الى الديمان تأييدا لمواقفه ، أن “توقيف المطران الحاج إهانة للكنيسة المارونية لأن القوانين تقتضي بعدم محاكمة اسقف او كاهن من دون استئذان البطريرك”.

واعتبر الراعي أن “ما حصل مع المطران الحاج هو ليس إهانة فحسب بل اعتداءٌ واهانة للبطريركية المارونية ولي شخصياً”.

وقال: “ممنوعٌ إيقاف المطران الحاج ومساءلته عند الحدود اللبنانية والنواب الذين حضروا اليوم إلى الديمان سيكونون صوتنا دائماً في البرلمان”.

وشدد على اننا “بحاجة الى أصوات لبنانية عريقة وحين يكون الصوت لبنانياً صرف في المجلس النيابي يكون ذلك لخير كل اللبنانيين”.

عظة الراعي:

وفيما يلي النص الكامل لعظة البطريرك الراعي اليوم من الديمان:

هذه نبوءة قالها أشعيا النبيّ في منتصف سنة 500 قبل المسيح، فتمّت في شخص يسوع. إبن الله المتأنّس، إذ ملأ الروح القدس بشريّته، وجعله مسيحًا مرسَلًا من الآب ليبشّر الأمم بالحقّ ولا سيما بحقيقة الخلاص. إتّخذ صورة خادم لهذه الغاية. فأحبّه الآب ورضيَ عنه. إنّه صاحب هويّة ورسالة أشرك فيهما بواسطة المعموديّة ومسحة الميرون جسده السرّي، الذي هو الكنيسة. الهوّيّة هي مسحة الروح القدس، والرسالة هي التبشير بالحقّ وبحقيقة الخلاص والعمل على تحقيقه. وها الكنيسة، بكلّ أبنائها وبناتها، ومؤسساتها الروحيّة والراعويّة، التربويّة والاستشفائيّة، الإنسانيّة والإنمائيّة، وأجهزتها ومنظّماتها الإجتماعيّة تعمل لخلاص الإنسان بكلّ أبعاده. فباتت الكنيسة علامة رجاء للجميع.

يسعدنا أن نحتفل معكم بهذه الليتورجيا الإلهيّة، وقد توافدتم من مختلف المناطق اللبنانيّة ومن بينكم أهالي شهداء تفجير مرفأ بيروت الـ٢٣٢، الذين نحمل قضيّتهم في قلبنا وصلاتنا وعملنا اليوميّ وصولًا إلى الحقيقة الكاملة. جئنا واياكم للصلاة من أجل حماية هويّتنا المسيحيّة التي نلناها بمسحة الميرون، ومنحتنا حريّة أبناء الله كرسالة. هذه الحريّة –الرسالة دافع عنها بطاركتنا القدّيسون في قعر هذا الوادي المقدّس، في دير قنوبين طيلة أربعماية سنة، في كامل عهد العثمانيّين، حيث صمدوا بالصبر والصلاة من أجل حماية الأغلى عند الموارنة: الإيمان الكاثوليكي، والحريّة، والإستقلاليّة، وجعلوا هذه الثلاثة رسالتهم. ولـمّا اهتزّت الهويّة والرسالة بسبب ما جرى على حدود لبنان الجنوبيّة في بداية هذا الأسبوع من تعرّض لسيادة أخينا المطران موسى الحاج أثناء قيامه برسالته، أتيتم إلى هذا الكرسيّ البطريركيّ في الديمان لتعلنوا إدانتكم وشجبكم ورفضكم لكل ما جرى، إلى جانب الكثيرين من رسميّين وحزبيّين ومواطنين أمّوا هذا الصرح البطريركيّ، أو الذين إتصلوا بنا مستنكرين من لبنان والخارج وفي مقدّمتهم فخامة رئيس الجمهوريّة، ودولة رئيس حكومة تصريف الأعمال والمكلّف بتشكيل حكومة جديدة، وسيادة السفير البابويّ.

سأجعل روحي عليه، فيبشّر الأمم بالحقّ (متى 12: 18).

طبّق متى الإنجيليّ نبوءة أشعيا على يسوع، وهي تبدأ بإعلان من الآب عن يسوع الذي أرسله خادمًا: “هوذا فتاي-خادمي، الذي سُرّت به نفسي”. يسوع هو ابن الآب الحبيب الذي أرسله وجاد به، ليكون فاديًا للإنسان ومخلّصًا للعالم. ولهذا سُرّت به نفسه، لكونه يتمّم مشيئته ويظهر حبّه اللامحدود لبني البشر. إنّه مع الآب على فكر واحد وفعل واحد وقرار واحد.

وتعلن النبوءة هويّته:”سأفيض روحي عليه”، وهي مسحة الروح القدس الذي سيملأ كيانه البشريّ، ويجعله مسيحًا. وتعلن رسالته: “فيبشّر الأمم بالحقّ”، كاشفًا حقيقة الله والإنسان والتاريخ. هذه الحقيقة تحرّر وتخلّص وتوحّد.

هاتان الهويّة والرسالة تقتضيان منا نهجًا، حدّده أشعيا في نبوءته باثنتين: الوداعة بروح سلامي في الإعتصام بالحقّ والعدل: “لا يخاصم ولا يصيح ولا يُسمع صوته في الشوارع” (متى 12: 14)؛ والمحافظة على الضعيف ومساعدته لينهض من معاناته الجسديّة والماديّة والروحيّة والأخلاقيّة: “قصبة مرضوضة لا يكسر، وفتيلًا مدخّنًا لا يُطفئ” (متى 12: 20). وهكذا، نشكّل، كما يريدنا المسيح الربّ “علامة رجاء للجميع ” ، إذ نسير بالحقّ والعدل حتى النصر (راجع متى 12: 20).

نحن المسيحيّين، أينما كنّا، وعلى الأخصّ في لبنان وبلدان الشرق الأوسط، مؤتمنون على هذه الهويّة والرسالة. وعلى ثقافة الإنجيل وكرامة الإنسان وقدسيّة الحياة البشريّة. فلا نستطيع إلّا أن ننفتح بشكل دائم لعمل الروح القدس، الذي يقدّسنا وينقّي هويتنا، ويوجّه رسالتنا التي لا تقتصر على القطاع الروحيّ والدينيّ، بل تنبسط إلى العائلة والمجتمع والدولة.

فالرسالة في الدولة هي ممارسة السلطة السياسيّة والعمل السياسي والحزبي من أجل تأمين الخير العام، على جميع المستويات، ومن أجل تعزيز الاقتصاد الوطني، وإعطاء الجميع، وبخاصّة الأجيال الطالعة أملًا بمستقبل أفضل وفرص عمل في وطنهم وتحفيز قدراتهم وإبداعهم. هذا يعني أنّ الهدف من العمل السياسيّ هو الإنسان، لا بالمطلق، بل هذا الإنسان المواطن.

نحن من جهتنا ككنيسة لن نتخلّى عن إنسانيّتنا وعن خدمة هذا الإنسان الذي بقربنا، مهما كلّف الأمر. لقد آن الأوان لتغييرِ هذا الواقعِ الطافحِ بالأحقاد والكيديّات، والمكتَظِّ بالسلوكيّاتِ المعيبةِ بحقِّ القائمين بها أوّلًا. لا يُبنى لبنانُ ولا يَنمو ولا يتوحَّدُ بهذا النهجِ المنحَرِفِ عن قيمِ شعبِه ومجتمعِه وتاريخِه. ويا ليتَ الّذين يَقترفون هذه السلوكياتِ ويُفبرِكون الملفّات يتَّعظِون ممن سبقَهم، ومن تجاربِ الماضي القريبِ والبعيد، التي أظهرَت أن ما عدا الأمنِ والحريّةِ والمحبّةِ والكرامةِ لا يَنبُتُ في تُربةِ لبنان، وأن ما عدا الصالحين لا يدخلون تاريخَ لبنان الحضاريّ المشرّف.

عبثًا تحاول الجماعةَ الحاكمةَ والمهيمنةَ تحويلِ المدبَّر الذي تعرّضّ له سيادةُ المطران موسى الحاج من اعتداءٍ سياسيٍّ والذي انتهك كرامة الكنيسة التي يمثّلها، إلى مجرّد مسألةٍ قانونيّةٍ هي بدون أساس لتغطيةِ الذَنبِ بالإضافة إلى تفسيرات واجتهادات لا تُقنع ولا تُجدي. وإن كان هناك من قانون يمنع جلب المساعدات الإنسانيّة فليبرزوه لنا.

ومن غير المقبول أن يخضع أسقف لتوقيف وتفتيش ومساءلة من دون الرجوع إلى مرجعيّته الكنسيّة القانونيّة، وهي البطريركيّة. وبهذا النقص المتعمّد إساءة للبطريركيّة المارونيّة، وتعدٍّ على صلاحيّاتها. نحن نرفض هذه التصرقات البوليسيّة ذات الأبعاد السياسيّة التي لا يجهلها أحد، ونطالب بأن يُعاد إلى سيادة المطران موسى الحاج كلّ ما صودر منه: جواز سفره اللبنانيّ، وهاتفه المحمول، وجميع المساعدات، من مال وأدوية، كأمانات من لبنانيّين في فلسطين المحتلّة والأراضي المقدّسة إلى أهاليهم في لبنان من مختلف الطوائف. هذا ما كان يفعله الأساقفة الموارنة أسلافه على مدى سنوات، وما يجب عليه هو أن يواصله في المستقبل. وأنتم أيّها المسيئون إلى كرامة اللبنانيّين كفّوا عن قولكم إنّ المساعدات تأتي من العملاء، واذهبوا بالاحرى وإبحثوا في مكان آخر عن العملاء، وأنتم تعلمون أين هم، ومن هم.

إنَّ الدورَ الذي يقوم به راعي أبرشيّةِ الأراضي المقدسّةِ عمومًا ليس دينيًّا وإنسانيًّا فحسب، بل هو دورٌ وطنٌّي أيضًا، إذ يحافظُ على الوجودِ المسيحيِّ والفِلسطينيِّ والعربيِّ في قلبِ دولةِ إسرائيل، ويَستحِقُّ الإشادةَ به ودعمَه لا التعرّضَ لكرامته ورسالته المشرّفة. إنَّ الوجودَ المارونيَّ في فِلسطين يعود إلى الأزمنةِ الأولى لبروزِ جماعةِ مارون. ولَعِب الموارنةُ هناك دورًا أساسيًّا في تعزيزِ الهُويّةِ الوطنيّة، وكانوا رسلَ خيرٍ بين جميعِ الأديان، وظلَّ اسمُهم بَهيًّا ورفيعًا ومحطَّ تقديرٍ من إخوانِهم في الطوائف الأخرى.

8. إنَّ البطريركية المارونية صامدةٌ كعادتِها على مواقفِها وستُتابع مسيرتَها مع شعبِها، معكم أنتم الذين هنا والذين هناك، ومع سائر اللبنانيّين لإنقاذِ لبنان بالإستناد إلى منطلقاتِ الحِيادِ الإيجابيّ الناشط واللامركزيّةِ الموسّعةِ وعقدِ مؤتمرٍ دُوَليٍّ خاصٍّ بلبنان لبتّ المسائل المسمّاة ”خلافيّة“، ويعجز اللبنانيون عن حلّها. البطريركيّة المارونيّة تُحب جميعَ اللبنانيّين تُعاهِدُهم كعادتِـها بالوقوفِ إلى جانبِهم مهما عَصفَت التحدياّت واشتدّت الصعوبات من أجل أن يحيا لبنان الحبيب، إذ يَكفي اللبنانيّين عذابات. فما تَعذّب شعبُ لبنان وذُلَّ مثلما يَتعذّبُ ويُذَلُّ في هذه السنوات. لذلك، سنواصل الدعوةَ الحثيثةَ إلى تشكيلِ حكومةٍ جديدةٍ بأسرعِ ما يمكن، وانتخابِ رئيسٍ جديدٍ للجُمهوريّةِ في الـمُهلِ الدستوريّة. إنَّ لبنانَ يَستحقُّ حكومةً جديدةً ورئيسًا جديدًا.

وإنّنا نضع هذه الأمنيات في عهدة أمّنا مريم العذراء، سيّدة لبنان وسيّدة قنوبين، وابينا القديس مارون وقديسيناـ ومعهم نرفع نشيد المجد والتسبيح للآب والإبن والروح القدس، الأن وإلى الأبد، آمين.