بايدن يثير مسألة مقتل خاشقجي مع ولي العهد السعودي ويتوقع تحركا بشأن الطاقة

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، إنه أبلغ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بأنه يحمله المسؤولية عن مقتل جمال خاشقجي الصحافي بصحيفة واشنطن بوست، حيث عقدا محادثات تهدف إلى إعادة ضبط العلاقات مع الحليف العربي الرئيسي.

وقال بايدن، في تصريحات بعد اجتماعات مع كبار القادة السعوديين، إن ولي العهد نفى تورطه وأكد أنه حاسب المسؤولين.




وصافح بايدن ولي العهد السعودي بقبضة اليد، بينما صافح الملك سلمان بكف مبسوطة بعد وصوله للمملكة.

وقال بايدن للصحافيين “فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، أثرت (القضية) في ذروة الاجتماع، وأوضحت فكرتي عنها في تلك اللحظة ورأيي فيها الآن”.

وأضاف “كنت صريحا ومباشرا في مناقشة الأمر. لقد كشفت وجهة نظري بوضوح تام. لقد قلت بوضوح شديد، وذلك لأن التزام الرئيس الأمريكي الصمت بشأن قضية لحقوق الإنسان هو شيء يتعارض مع طبيعتنا ومع طبيعتي”.

وتقول المخابرات الأمريكية إن ولي العهد وافق بشكل مباشر على قتل خاشقجي، الذي كان يرتبط بدوائر السلطة قبل أن يتحول إلى منتقد لها، على يد عملاء سعوديين. وقال بايدن إن ما حدث لخاشقجي أمر مشين.

وتحدث بايدن عن رد ولي العهد خلال اجتماعهما وقال “لقد قال بشكل أساسي إنه ليس مسؤولا مسؤولية شخصية عن ذلك.. أشرت إلى أنني أعتقد أنه (كان مسؤولا عن ذلك)”.

وقال الرئيس إنهما ناقشا أيضا موضوع الطاقة وإنه يتوقع أن يرى “المزيد من الخطوات” من السعودية، منتج النفط الرئيسي ، بخصوص الطاقة في الأسابيع المقبلة.

أمريكا والسعودية تعلنان عن مجموعة اتفاقات خلال زيارة بايدن

وأصدرت الولايات المتحدة والسعودية اليوم الجمعة مجموعة من الإعلانات تراوحت موضوعاتها بين سحب قوات حفظ السلام من جزيرة استراتيجية قبالة السواحل السعودية والمصرية إلى التعاون في مجال تكنولوجيا الهواتف المحمولة، وذلك خلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للملكة.

وفي البيان الذي صدر بعد محادثات أجراها بايدن مع كبار المسؤولين السعوديين، بمن فيهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، رحبت الولايات المتحدة أيضا بالزيادات المتسارعة في إنتاج النفط التي أعلنت عنها مسبقا مجموعة أوبك +، التي تضم السعودية وروسيا.

ونص البيان على أن القوات الأمريكية وقوات حفظ السلام الأخرى ستغادر جزيرة تيران التي تتمركز فيها في إطار اتفاقات تم التوصل إليها في عام 1978 والتي أدت إلى اتفاق سلام بين إسرائيل ومصر. وتحتل تيران موقعا استراتيجيا بين السعودية ومصر على الطريق إلى ميناء إيلات الإسرائيلي.

وقال البيان إن واشنطن رحبت أيضا بخطوة السعودية فتح مجالها الجوي أمام الطائرات المدنية التي تحلق من وإلى إسرائيل، وهو ما كان محظورا في السابق مع استثناءات نادرة.

وتناولت إعلانات أخرى اتفاقية حول التعاون في تكنولوجيا الجيلين الخامس والسادس للهواتف المحمولة والأمن الإلكتروني.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في جدة مساء الجمعة إنه أثار مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قضية جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وتابع “ما حدث لخاشقجي كان أمرا فظيعا (…). قلت بوضوح إنه اذا حدث أمر مماثل مجددا فسيكون هناك رد وأكثر من ذلك”. وكان تقرير للاستخبارات الأمريكية ذكر أن ولي العهد السعودي وافق على قتل الصحافي.

البيت الأبيض: قوات حفظ السلام ستغادر جزيرة تيران الاستراتيجية في 2022 

 وأعلن الرئيس  بايدن والبيت الأبيض، الجمعة، أنّ قوة حفظ السلام ستغادر بحلول نهاية العام الحالي جزيرة تيران الاستراتيجيّة الواقعة في البحر الأحمر والتي انتقلت السيادة عليها مع جزيرة أُخرى من مصر إلى السعوديّة.

وقال بايدن في كلمة خلال زيارته إلى جدّة بعد لقائه مع مسؤولين سعوديّين “قوّات حفظ السلام الدوليّة بما فيها القوّات الأمريكية ستغادر جزيرة تيران في البحر الأحمر حيث كانت منذ أكثر من 40 عامًا”. وأوضح البيت الأبيض في بيان أنّ الانسحاب سيتمّ في نهاية العام.

بن سلمان وبايدن يبحثان سبل مواجهة تحديات المنطقة

وبحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الجمعة، مع الرئيس  بايدن، “سبل مواجهة تحديات المنطقة”.
جاء ذلك خلال لقائهما في جدة، حسب وكالة الأنباء السعودية “واس”، هو الأول بينهما وذلك على هامش زيارة بايدن الأولى للمملكة منذ وصوله للرئاسة.
وأفادت الوكالة بأن ولي العهد وبايدن عقدا جلسة مباحثات رسمية بقصر السلام في جدة، ثم ترأسا اجتماعا موسعا بحضور عدد من مسؤولي البلدين.
وأضافت أن الجانبين “بحثا أوجه التعاون بين البلدين في عدد من المجالات، ومناقشة سبل مواجهة التحديات بالمنطقة والعالم”، دون تفاصيل أكثر.
وكانت قناة الإخبارية السعودية الرسمية، ذكرت في وقت سابق، أنه من المنتظر توقيع اتفاقيات بين الجانبين عقب حدوث لقاء عمل بين ولي العهد وبايدن مساء الجمعة.
وفي وقت سابق الجمعة، بحث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، مع بايدن بحضور ولي العهد “سبل تعزيز العلاقات في شتى المجالات”، وذلك في لقاء بقصر السلام.

 بايدن: أجرينا مباحثات جيدة في السعودية تتعلق بأمن الطاقة

وقال بايدين  مساء اليوم الجمعة إنه أجرى مباحثات جيدة في السعودية تتعلق بأمن الطاقة.

وأضاف بايدن في مؤتمر صحفي بجدة  ” لن نترك فراغا في الشرق الأوسط لروسيا أو الصين”.

وتابع ” نحرز تقدما باتجاه تعزيز علاقاتنا مع دول الخليج”.

وقال بايدن إنه أجرى سلسلة من اللقاءات الجيدة في السعودية، مؤكدا ” العمل على تعزيز أمن السعودية في وجه أي تهديدات”.

وأوضح بايدن أنه اتفق على العمل لتعزيز الهدنة فى اليمن وأنه ساهم فى تثبيت ودعم الهدنة هناك .

وأشار الرئيس الأمريكى إلى أنه سيجتمع مع تسع من قادة الدول العربية غدا السبت .

وفي وقت سابق اليوم، اجتمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مع الرئيس الأمريكي جو بايدن بقصر السلام في جدة، وذلك بحضور مسؤولين من البلدين.

وقبيل الاجتماع، التقى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصر السلام بجدة، الرئيس الأمريكي الذي وصل إلى المملكة، في ختام أول جولة له بمنطقة الشرق الأوسط منذ توليه المنصب في كانون الثاني/ يناير .2021