إضراب نقابة المحامين الفلسطينية

بيروت أوبزرفر

قال مصدر مطلع ومتخصص في الشؤون القانونية ، إن إضراب نقابة المحامين الفلسطينيين هو عمل صريح لحماس ، وانتقام من الخسارةفي انتخابات نقابة المحامين في غزة ، حيث فاز حزب ياسر عرفات بأغلبية ساحقة.




وذكرت المصادر أن الغالبية لا توافق على الإضراب. علاوة على ذلك ، هذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها حماس في انتخابات نقابةالمحامين (في الضفة الغربية) ، وتكون مسؤولة عن تأجيل الانتخابات العام الماضي. امتنع المحامون الفلسطينيون، الأربعاء والخميس، عنالتوجه إلى المحاكم امتثالا لقرار نقابتهم الإضراب والتصعيد ضد إنفاذ قوانين أصدرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس؛ تقول النقابة إنهاتحمل في طياتها مخاطر على العدالة وكرامة المواطن.

اللافت ان الإضراب يأتي استكمالا لإجراءات بدأتها النقابة منذ أسابيع تضمنت أيضا مسيرة توجهت إلى مقر الرئاسة الفلسطينية برام اللهيوم الخامس من يوليو الجاري، والاعتصام أمام مجمع المحاكم بمدينة رام الله.

وتقول النقابة إن فعالياتها تأتي رفضالإنفاذ القرارات بالقوانين المعدلة للقوانين الإجرائية وقانون التنفيذالتي أصدرها عباس هذا العام. ويأخذ متخصصون على كثير من القرارات الرئاسية أنها لا تحمل صفة الاستعجال، إذ تنص المادة على أنلرئيس السلطة الوطنية فيحالات الضرورة التي لا تحتمل التأخير في غير أدوار انعقاد المجلس التشريعي إصدار قرارات لها قوة القانون“.

ويقول أمين سر نقابة المحامين الفلسطينيين داود درعاوي إن جوهر المشكلة في القوانين الإجرائية المعدلة يكمنفي غياب ضمانات الحقفي التقاضي“.

ويذكر درعاوي من تحفظات نقابة المحامينتعديلات خطيرة تتعلق بتمديد توقيف المتهمين أثناء التحقيق معهم من دون حضورهم أمامالمحكمة، بعد أن كان القانون ينص على وجوب حضورهم.