العلاقة بين عون وميقاتي ليس جيدة وليست سيئة!

تزامناً مع المناخ الايجابي الذي أشاعه بيانا بعبدا والسرايا الحكومية، قالت مصادر مطلعة على حركة الاتصالات لـ«الجمهورية»: «إنّ الاجواء بين الرئيسين ليست جيدة ولكنها ليست سيئة، ويحافظ كل منهما على هامش للحركة احتراماً لموقعَيهما للحفاظ على دور الشريكين في عملية التأليف، وانّ المشكلة تقع في مكان آخر وهو ما يحول دون أيّ تفاهم سريع. ولذلك فإن القراءة النهائية للمواقف لا يمكن الفصل في نتائجها قبل عودة ميقاتي إلى بيروت حيث سيكون اللقاء الثالث حتمياً بينهما».

وعلمت «الجمهورية» ان ميقاتي، الذي ما زال خارج بيروت، واصَلَ اتصالاته أمس مع مستشاريه وعدد من الوزراء لمتابعة الشؤون العامة وقضايا تفصيلية مختلفة تحضيراً لعودته المرتقبة في عطلة نهاية الاسبوع إلى بيروت.