مسرحية “أحدب نوتردام” ببطلة لبنانية لأول مرة على خشبات “برودواي” في نيويورك

بعد أكثر من عقدين على إطلاق عروضها في فرنسا، حطت مسرحية “أحدب نوتردام” (Notre Dame de Paris) رحالها للمرة الأولى على خشبات برودواي في نيويورك، حيث حظيت بترحيب حار من الجمهور.

وفي نهاية مغامرات إسميرالدا التي تؤدي دورها المغنية اللبنانية هبة طوجي، والأحدب كازيمودو الذي يجسده على الخشبة أنجيلو ديل فيكيو، صفق المتفرجون في قاعة مسرح ديفيد هـ. كوخ في مركز لينكولن العريق في نيويورك، طويلا للفرقة المسرحية والأوركسترا المرافقة لها مساء الأربعاء.




ومنذ إطلاقها سنة 1998 على يد المنتجَين لوك بلاماندون وريشار كوشيانت، جالت المسرحية الاستعراضية المقتبسة من رواية الكاتب الفرنسي فيكتور هوغو الشهيرة، في 23 بلدا حول العالم وقُدمت بتسع لغات، لكن جمهور نيويورك تابع العرض بالفرنسية مع ترجمة إلى الإنجليزية على شاشات كبيرة.

الموضوع الرئيسي في المسرحية الاستعراضية التي تزور أميركا للمرة الأولى بنسخة كاملة هو الاختلاف بين البشر

تدور معظم الأحداث في النص الأصلي في كاتدرائية نوتردام بباريس، ويعكس هوغو من خلالها مواقفه الرافضة والمناهضة للظلم والقبح وخاصة ذلك الذي يتخفى وراء أقنعة تحجب آثاره السيئة، فمن خلال شخصية الأحدب يُبرز هوغو تلك المفارقة الكامنة وراء وجوه جميلة ومظاهر وديعة لكنها مكتظة بقبح داخلي يجعلها تُقدِم على ظلم الآخر دون أن يمس ضميرهم أي شعور بالذنب.

وإن حافظ العرض المسرحي جزئيا على خيط النص الناظم إلا أنه يقدم لوحاته بشكل منفتح على الموسيقى والحركة، ما يضفي على العرض روحا مختلفة، ترقى به إلى مصاف الاستعراض الجمالي الذي لا يغفل حمل رسالة فكرية في كل حركة وكل تفصيل.

ويروي جون تشاريتابل، وهو جراح يبلغ 33 عاما اكتشف المسرحية الغنائية في مدرسته في شمال نيويورك عندما كان يدرس أعمال فيكتور هوغو، “لطالما كنت مولعا بهذا العرض. وكنت أراقب عبر الإنترنت مرات عدة سنويا لمعرفة ما إذا كانت المسرحية ستُعرض هنا، ولم يكن يحصل ذلك يوما. ثمة ضخامة وعمق تاريخي، هذا رائع”.

أما ناتالي فيتيبسكي البالغة 52 عاما وهي مديرة في إحدى شركات نيويورك كانت تنتظر مشاهدة العرض في مدينتها منذ 20 عاما، فتقول “كنت أعرف كل الأغنيات والكلمات، لم أكن في حاجة إلى قراءة الترجمة”.

وقُدمت أشهر أغنيات المسرحية الاستعراضية، بينها “بيل” و”فيفر” و”دانس مون إسميرالدا”، على الخشبة حيث تحيي عروضها في العادة فرقة باليه مدينة نيويورك (New York City Ballet).

 

عرض مسرحي مميز
عرض مسرحي مميز

 

ويقول المؤلف الموسيقي للعمل ريشار كوشيانت الذي حضر انطلاقة العروض الإثني عشر في نيويورك “التواجد هنا يعني أن نحاول بتواضع دخول هذا البلد. الذي لا يفتح أبوابه بسهولة” للأعمال الخارجية.

ويرى أن سر استمرارية المسرحية التي عُرضت خلال السنوات الأخيرة في العديد من البلدان من بينها الصين وكوريا الجنوبية وتركيا وروسيا، يكمن في طابعه “العابر للزمن”، مع مزجه بين الاقتباسات من زمن الرواية الأصلية ومكونات أكثر حداثة على صعيد الملبس وتصميم الرقصات والديكور والموسيقى.

ويذكّر كوشيانت بأن “الموضوع الرئيسي في ‘أحدب نوتردام‘ هو الاختلاف بين البشر”. ويدور قارع الأجراس كازيمودو والكاهن فرولو والكابتن فيبوس حول الغجرية إسميرالدا في عالم من البؤساء والأغراب الذين ينشدون “اللجوء في نوتردام”.

ويقول دانيال لافوا، الذي يؤدي غناء وعزفا شخصية فرولو منذ انطلاق العمل، من جانبه “لدينا الانطباع بأننا وصلنا إلى مكان هام. برودواي حالة خاصة”.

ويذكّر بأن المسرحية الاستعراضية عُرضت سابقا في الولايات المتحدة، وتحديدا في لاس فيغاس، لكن “بنسخة مختصرة ومبتورة بالإنجليزية”.

ويضيف لافوا “كانت تلك نسخة معدلة للأميركيين ولم تكن تمثل العمل كما أعرفه، لا أظن أنها نجحت كثيرا”.