بايدن يفسّر زيارته المرتقبة للسعودية: لا شيك على بياض

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، السبت، أنّه سيسعى إلى “تعزيز شراكة استراتيجيّة” مع السعوديّة “مبنيّة على مصالح ومسؤوليّات متبادلة” خلال زيارته المملكة، الأسبوع المقبل، مشدّدًا في الوقت نفسه على أنّه سيتمسّك بـ”القيَم الأمريكيّة الأساسيّة”، وذلك في مقال رأي نشرته صحيفة “واشنطن بوست”.

في هذا المقال المفصّل، ردّ الرئيس الأمريكي، الذي يزور إسرائيل، الثلاثاء، ثم يتوجّه إلى جدّة الجمعة، على منتقديه الذين يتّهمونه بأنّه تراجع عن مواقفه بغية انتزاع وعدٍ من السعوديّة بزيادة إنتاجها النفطي.




وتعهّد بايدن أثناء حملته الرئاسيّة معاملة القادة السعوديّين على أنّهم “منبوذون”، على خلفيّة جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عام 2018.

وكتب بايدن في مقاله، السبت: “أعرف أنّ هناك كثيرين ممّن لا يتّفقون مع قراري السّفر إلى السعوديّة”، مضيفًا “آرائي حول حقوق الإنسان واضحة وثابتة. والحرّيات الأساسيّة موجودة دائمًا على جدول الأعمال عندما أسافر إلى الخارج، وهي ستكون كذلك خلال هذه الزيارة”.

وذكّر بأنّه كان قد رفع السرّية عن تقرير للاستخبارات الأمريكيّة بشأن ملابسات مقتل خاشقجي.

بايدن: آرائي حول حقوق الإنسان واضحة وثابتة. والحرّيات الأساسيّة موجودة دائمًا على جدول الأعمال عندما أسافر إلى الخارج.

وكانت أجهزة الاستخبارات الأمريكيّة اتّهمت وليّ العهد السعودي الأمير محمّد بن سلمان بإصدار أمر قتل خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض. غير أنّ بايدن لم يأتِ في مقاله على ذكر بن سلمان.

ومن المقرّر أن يلتقي بايدن بن سلمان في جدّة، الأسبوع المقبل، في إطار اجتماع موسّع مع الملك سلمان.

وقال بايدن (79 عامًا) في مقاله: “بصفتي رئيسًا، من واجبي الحفاظ على بلدنا قويًا وآمنًا”، متحدثًا في هذا الإطار عن الحاجة إلى “مواجهة” روسيا وإلى “أن نكون في أفضل وضع ممكن” في مواجهة الصين وضمان “مزيد من الاستقرار” في الشرق الأوسط.

وبرّر الرئيس الأمريكي موقفه هذا قائلًا إنّه “من أجل تحقيق هذه الأمور، يجب أن تكون لدينا علاقة مباشرة مع الدول التي يُمكن أن تُساهم فيها. المملكة العربيّة السعوديّة واحدة من هذه الدول”.

وتابع “عندما سألتقي القادة السعوديّين الجمعة، سيكون هدفي تعزيز شراكة استراتيجيّة… تستند إلى مصالح ومسؤوليّات متبادلة، مع التمسّك أيضًا بالقيَم الأمريكيّة الأساسيّة”.

وأردف بايدن “في المملكة العربيّة السعوديّة، عَكَسنا سياسة الشيك على بياض التي ورثناها” من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، مضيفًا “منذ البداية، كان هدفي هو إعادة توجيه العلاقات – لكن ليس قطعها – مع دولة كانت شريكًا استراتيجيًا منذ 80 عامًا”.

كذلك، أشار الرئيس الأمريكي إلى قضيّة النفط المهمّة، والتي ستكون حاضرة خلال زيارته، في وقتٍ تثير الأسعار المرتفعة للطاقة سخطًا بين الأمريكيّين وتضرّ بالآفاق الانتخابيّة لحزبه. وقد أكّد أنّ الرياض “تعمل مع خبرائي للمساعدة في استقرار سوق النفط”.

واعتبر بايدن أنّ الشرق الأوسط بات “أكثر استقرارًا وأمانًا” ممّا كان عليه عندما تولّى الرئاسة الأمريكيّة في كانون الثاني/يناير 2021. وأشار خصوصًا إلى تحسّن العلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربيّة، والذي كان قد بدأ برعاية ترامب، قائلًا إنّ إدارته “تعمل على تعميق” هذه العمليّة و”توسيعها”.

ذكّر بايدن بأنّه (هو من) كان قد رفع السرّية عن تقرير للاستخبارات الأميركيّة بشأن ملابسات مقتل خاشقجي.

وذكر بايدن أنّه يريد “تحقيق تقدّم” في منطقة ما زالت “مليئة بالتحديات”، بينها البرنامج النووي الإيراني والوضع غير المستقرّ في سوريا وليبيا والعراق ولبنان…

وقال إنّه لاحظ “اتّجاهات واعدة” في المنطقة، معتبرًا أنّ “الولايات المتحدة يُمكن أن تقوّيها مثلما لا تستطيع أيّ دولة أخرى أن تفعله”.

وتطرّق الرئيس الأمريكي إلى الاتّفاق النووي الذي توصّلت إليه القوى العالميّة مع إيران عام 2015 وانسحب منه سلفه الجمهوريّ ترامب أحاديًا بعد ثلاث سنوات.

وكتب بايدن “ستُواصل إدارتي زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي حتّى تصبح إيران مستعدّة للعودة إلى الامتثال للاتّفاق النووي لعام 2015”.