عمليات رصد لبحر "كاريش" وثّقها ووزّعها الإعلام الحربي لـ"حزب الله" (أ ف ب).

مسيرات الحزب ومفاوضات الترسيم

مسيرات حزب الله التي اعترضتها اسرائيل فوق منصة كاريس بالمتوسط هدفها كان افشال المفاوضات الجارية بين اسرائيل ولبنان حول الحدود البحرية وتكبيد حليفات حزب الان خسائر سياسية واقتصادية وضرب مصالح لبنان الاستراتيجية عرض الحائط.

لا يوجد اي تفسير لهذه المسيرات وبهذا التوقيت بالذات سوى الاصطياد بالمياه العكرة للخروج من ازمة كبيرة، حزب الله الذي يحاول عبر امينه العام بخطاباته الرنانة فارغة المضمون، ان يظهر وكأنه يحسب الامور ويعرف ما يفعل، لكنه بالحقيقة مأزوم لدرجة انه يعرقل مفاوضات الترسيم التي اعلن اكثر من مرة دعمه لها ولحليفه باسيل وعون ونبيه بري الذين يديرون تلك المفاوضات عبر الوسيط هوكشتين والذي وصل الى مراحل متقدمة من اقناع اسرائيل بالتوصل لتسوية وتفاهمات يتم اقرارها بالامم المتحدة، ويكون لبنان الرابح الاكبر منها وحصوله على اكثر من ٦٠ ٪؜ من حقل كاريش (قانا).




ليس هذا فحسب فاسرائيل وافقت بضغط اميركي على ان يبدأ لبنان باستخراج الغاز قبل ابرام الاتفاق رسميا اي ان اسرائيل وافقت ترسيم الخط ٢٣ رسميا وحكومتها اقرت الامر في المجلس الامني الوزراي المصغر مؤخرا.
حزب الله يحاول ايضا ارضاء ايران المتعثرة في سعيها لابرام اتفاق نووي مع الولايات المتحدة ويحاول اللعب بورقة الغاز في المتوسط لجر المنطقة الى مواجهة فالامر لن يتوقف على غاز اسرائيل بل هناك شراكات مع قبرص واليونان ومصر وتركيا واي ضربة للمنصات ستشعل المنطقة ويكون لبنان الخاسر الاكبر فتلك الدول ان تقف مكتوفة الايدي وليس لها دخل في معادلات الردع وقواعد الاشتباك التي يتغنى بها حزب الله وابواقه المنتشرة هنا وهناك.

الولايات المتحدة من جهتها ابلغت اسرائيل انها ستدعمها عسكريا وعملياتيا اذا ما فرضت عليها مواجهة عسكرية وان الولايات المتحدة لن تسمح لاحد بزعزعة استقرار المنطقة وقد اوعزت لقيادة الاسطول الخامس ارسال حاملة طائرات للمتوسط قبالة سواحل لبنان وسورية بالرغم من تفاهمات سابقة مع روسيا.

اذن حزب الله يحاول اللعب في ملعب الكبار وهذا ما سيعود بالدمار على لبنان، هذا البلد شبه المنهار اقتصاديا وعسكريا واجتماعيا وسياسيا وبكل المقاييس، ما مصلحة السيد حسن من ذلك سوى ارضاء اسياده في قم وطهران؟ وهل هو يهتم لبلده لبنان ام ان ولاية الفقيه والسيطرة العسكرية ومنطق القوة يحكمان تصرفاته التي اقل ما يقال فيها انها صبيانية تدل على فهم خاطئ لاحوال المنطقة ومكامن القوة والضعف.

حزب الله في ازمة كبيرة يقول العارفون في شؤونه ونتائج الانتخابات الاخيرة كانت ضربة له ولتوجهاته وان ما يحضر للبنان في دهاليز الاليزيه وداوننينغ ١٠ والبيت الابيض يجعل من امين الحزب العام يخرج عن طوره ويقوم بتصرفات يائسة ستؤدي الى دمار لبنان قبل الحزب وحلفائه.