رامي مخلوف ينفي شائعة وفاته: “فقاعة اختبار لمكيدة” مدبرة

رد رجل الأعمال السوري وابن خال رئيس النظام بشار الأسد، رامي مخلوف، على الإشاعات التي تتحدث عن وفاته بحادث سير في محافظة طرطوس، معتبراً أن هذه الإشاعة “فقاعة اختبار لشيء يُحاك”.

وقال مخلوف، في منشور على صفحته الشخصية، إن الشائعات التي تناولت خبر وفاته، وجرى تناولها منذ مساء الأحد، “فقاعة اختبار لشيء يُحاك ضده، متوعداً بـ “انقلاب السحر على الساحر”. كما توعد بأن يكون “الفرج قريب”، وقال: “أعلم لقد حان الوقت ولم يبق إلا تهييئ السبب من مُهيّء الأسباب والذي سنراه قريباً”.




وأضاف في منشوره “صدقوني لقد رأيت الفرج بعينيَّ وهو قريبٌ قريبٌ قريبٌ… فوالله أعلم لقد حان الوقت ولم يبقى إلا تهييئ السبب..وأقول لا تستهينوا بالإنسان المؤمن العابد الساجد القانت”.

واستشهد بالآية القرآنية “قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزِع الملك ممن تشاء وتعزّ من تشاء وتذلّ من تشاء بيدك الخير إِنك على كلّ شيء قدير”.

وكان حساب باسم عضو مجلس الشعب السابق أحمد شلاش، أول من نشر عبر موقع فيس بوك إشاعة وفاة مخلوف تبعه في ذلك رواد الشبكات ووسائل التواصل الاجتماعي.