ميقاتي: التيّار الوطني الحر يُعرقل.. إبعاده عن وزارة الطاقة مدخل الحلّ

 

صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي بيان ردّ فيه على ورد في تقرير “المؤسسة اللبنانية للارسال” مساء اليوم في موضوع “الحكومة وموقف الرئيس ميقاتي”.




وتضمّن البيان توضيحًا جاء فيه، “أولاً، “إن رئيس الحكومة هو دستورياً مَنْ يشكل الحكومة وفق التصور الذي يراه مناسباً ويتشاور مع فخامة رئيس الجمهورية في شأنه، وهذا ما حصل، وهو كان واضحاً في القول انه مستعد لمناقشة فخامة الرئيس في الأسماء التي يقترحها والملاحظات التي يبديها.

ثانياً، في ما يتعلق بموضوع حاكم مصرف لبنان فإن مَنْ تحفظ على اقالته قبل الاتفاق على البديل لعدم تولي نائب الحاكم الشيعي مسؤولية الحاكمية، هو رئيس الجمهورية نفسه، وليس الرئيس ميقاتي، وقد واجه الرئيس ميقاتي النائب باسيل بهذه الواقعة وغيرها من ملابسات هذا الملف أمام نواب كتلة لبنان القوي في مجلس النواب.

ثالثاً، في موضوع ترسيم الحدود والنازحين فإن الحكومة تقوم بالخطوات العملانية لحلّ هاتين المعضلتين بعيداً عن المواقف الشعبوبة أو المزايدات.

رابعاً، في موضوع الاصلاح، فإن احتفاظ “التيار الوطني الحر” بحقيبة وزارة الطاقة 17 عاماً من دون توفير الحلّ هو مضبطة الاتهام الفعلية، وابعاد “التيار” عن الوزارة هو المدخل إلى الحلّ لازمة القطاع والاصلاح الحقيقي في هذا الملف. وفي النهاية فإن رئيس الحكومة هو الذي يتحمل تداعيات نجاح أو فشل أيّ ملف ومن حقه اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب. فهل المواطن يعنيه طائفة الوزير أم أن تصله الكهرباء؟”.

وختم البيان، “تبقى كلمة أخيرة مَنْ يقوم بالحملات والعرقلة هو “التيار” نفسه، وليس فريق الرئيس ميقاتي، وأكبر دليل التسريب الوقح وغير المسؤول للتشكيلة الحكومية التي قدمها الرئيس ميقاتي لرئيس الجمهورية. فاقتضى التوضيح”.